آبل توافق على دفع 14.8 مليون دولار لمشتركي iCloud في دعوى قضائية جماعية


في عام 2019، تعرضت آبل لدعوى قضائية جماعية، تدعي أن الشركة قد انتهكت عقدها مع مستخدميها من خلال تخزين بعض بيانات iCloud على خوادم تابعة لجهات خارجية، وأكدت الشكوى، التي قدمها المدعون في أغسطس 2019، أن شركة آبل قد انتهكت قانون المنافسة غير العادلة في كاليفورنيا (UCL) وقانون الإعلان الكاذب (FAL)، فهل آبل ستدفع آبل التسوية بالفعل؟ ولماذا؟ ومن له الحق فيها؟ وكم نصيب كل فرد منها؟


كما هو الحال مع معظم الدعاوى القضائية الجماعية، استغرق هذه الدعوى بعض الوقت لشق طريقها في المحاكم. وفي أكتوبر من نفس العام، قدمت آبل معارضة، ووافقت عليها المحكمة جزئيًا في مارس 2020؛ وقضت المحكمة بإمكانية استمرار دعوى خرق العقد، ورفضت قانون المنافسة غير العادلة وقانون الإعلان الكاذب.

وقام المدعون بتعديل تلك الادعاءات في أبريل من العالم التالي، وبعد أن تحركت شركة آبل مرة أخرى لرفض تلك الادعاءات، رفضتها المحكمة في نوفمبر.

ومع ذلك، ظلت قضية خرق العقد سارية، ويبدو أن شركة آبل قد وافقت أخيراً على تسوية خارج أروقة المحاكم بمبلغ 14.8 مليون دولار “لخرق العقد فيما يتعلق بخدمة iCloud التي توفرها لمستخدميها.”


آبل تنكر الدعوى فلماذا وافقت على التسوية؟

أنكرت شركة آبل ارتكاب أي مخالفات تدفعها إلى قبول التسوية، وأكدت على أنها لم ترتكب أي خطأ ونفت أنها انتهكت شروط وأحكام iCloud مع أي مستخدم. وأكدت على العديد من الدفاعات تجاه الادعاءات في هذه الحالة.

وقالت إن التسوية المقترحة لحل هذه الدعوى القضائية ليست اعترافًا بالذنب أو الإقرار بأي مخالفة من أي نوع من قبلها، كما أنها ليست إقرارًا منها بصدق أي من الادعاءات الواردة في الدعوى القضائية.

وفي اتفاقية التسوية، تضيف شركة آبل أنها “تواصل إنكار جميع الادعاءات الجوهرية في الدعوى بشدة”، لكنها مع ذلك خلصت إلى أنه من مصلحة الشركة أن تسويها لتجنب النفقات القانونية وتعقيدات القضية و “المشتتات الناتجة من استمرار التقاضي”.


من المشمول في التسوية؟

وفقًا لشروط التسوية المنشورة، فإن المستخدمين الذين “دفعوا مقابل iCloud في أي وقت بين 16 سبتمبر 2015 و 31 يناير 2016” ولديهم عنوان بريد أمريكي مرتبط بحسابهم على iCloud سيكونون مؤهلين تلقائيًا للحصول على عائد.

وإذا كنت لا تزال مشتركًا في iCloud عند وصول هذا العائد، فمن المفترض أن يتم إضافته تلقائيًا إلى حساب آبل الخاص بك.

سيتلقى أولئك الذين لم يعودوا يشتركون في خطط iCloud المدفوعة دفعة عن طريق شيك على آخر عنوان بريد مرتبط بحسابهم على iCloud. وينطبق الإجراء نفسه على مشتركي iCloud الحاليين الذين لم يعد لديهم عنوان بريد أمريكي مرتبط بخطتهم المدفوعة.


كم سيحصل المتضررون؟

سيتم توزيع المدفوعات توزيعًا تناسبيًا لمبلغ التسوية الصافي استنادًا إلى المدفوعات الإجمالية التي يقوم بها كل عضو في فئة المشتركين في iCloud.

وهذا يعني أن مبلغ 14.8 مليون دولار الذي تدفعه آبل، مطروحًا منه جميع الرسوم الإدارية والقانونية، سيتم توزيعه بالتساوي بناءً على المبلغ الذي أنفقته خلال فترة الأربعة أو الخمسة أشهر محل النزاع.

لذا فإن أقصى ما يمكن أن يسترده المستخدم هو استرداد كامل الأربعة أو الخمسة أشهر من خدمة iCloud. وهذا يعني أن أقصى ما يستعيده المستخدمون قد يصل إلى 45 دولارًا.

ونظرًا لأن كل شخص في الولايات المتحدة دفع ثمن iCloud خلال هذه الفترة سيشارك التسوية، فمن المحتمل أن تحصل على مبلغ أقل بكثير، فقد كشف إيدي كيو، أن آبل كان لديها 11 مليون مشترك في ذلك الوقت، أي في أوائل عام 2016.

حتى لو كان 5% فقط من إجمالي عدد مستخدمي iCloud يدفعون مقابل الخدمة، وهو رقم يبدو منخفضًا بالنظر إلى أن سعة التخزين المجانية التي تبلغ 5 جيجابايت ليست كافية حتى لإجراء نسخ احتياطي لمعظم أجهزة الآي-فون، فسيظل ذلك يعمل إلى ما يزيد قليلاً عن 39 مليون عميل يدفعون. ويبدو أن مبلغ 14.8 مليون دولار لن تصل إلى الكثير عندما يتم تقسيمها على 39 مليون شخص.

وكما هو الحال مع معظم الدعاوى القضائية الجماعية، فإن المحامين هم من يكون لهم نصيب الأسد. ولن يتم تحديد أتعاب المحاماة إلا بعد جلسة الموافقة النهائية في 4 أغسطس القادم. ومع ذلك، خصصت الاتفاقية بالفعل ما يصل إلى 2.4 مليون دولار للقائمين على التسوية.

هل تعتقد أن آبل ستوافق على هذه التسوية بغرض الابتعاد عن المشاكل فقط؟ أم أن الأمر بالفعل فيه ما يدين آبل؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون