آبل قد تُطلق محرك بحث ينافس جوجل بعد أربع سنوات


حليفان تارة ومنافسين تارة، هذه هي العلاقة بين آبل وجوجل، ولكن الشيء المشترك بينهما أنهما يرغبان في تحقيق الكثير من الأرباح، وربما جوجل هو محرك البحث الافتراضي في أجهزة آبل، إلا أن الأخير لا يريد لتلك الشراكة أن تظل هكذا، والسؤال هنا، متى تطلق آبل محرك بحث يمكنه منافسة جوجل.


محرك بحث آبل

آبل كانت تخطط للقضاء على هيمنة محرك بحث جوجل من خلال تطوير محرك البحث الخاص بها ومن أجل هذا الهدف، استحوذت على Laserlike في أواخر عام 2018، وهي شركة ناشئة أسسها ثلاثة من مهندسي البحث الذين عملوا سابقا في جوجل، وتستخدم تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي لتزويد المستخدمين بالمعلومات حول موضوع معين والتوصية بمواقع الويب بناء على اهتماماتهم وسجل التصفح الخاص بهم.

وكان المؤسس المشارك في شركة Laserlike سرينيفاسان فينكاتاشاري أحد كبار المديرين في فريق بحث آبل الذي يضم حوالي 200 موظف وكان يعمل بشكل منفصل عن فريق آخر مسؤول عن نتائج البحث لمتجر تطبيقات آبل، وكان سرينيفاسان وفريقه يعملون على تطوير تقنية لميزات البحث في Spotlight واقتراحات سيري على أجهزة الآي-فون والماك بالإضافة إلى تحسين الردود من مساعد آبل الصوتي.

لكن بعد أربع سنوات، عاد مؤسس Laserlike إلى جوجل مرة أخرى وحذو حذوه موظفون آخرون في الشركة الناشئة وهذا الأمر كان بمثابة ضربة موجعة لشركة آبل التي كانت تسعى إلى تطوير محرك البحث الخاص بها من أجل منافسة محرك بحث جوجل بشكل مباشر.


منافسان وحليفان

العلاقة بين آبل وجوجل معقدة، ويمكن القول بأنهم حليفان ومنافسان وخاصة عندما يتعلق الأمر بمجال البحث حيث تدفع جوجل لآبل ما بين 18 إلى 20 مليار دولار سنويًا لكي يكون محرك البحث الخاص بها هو المحرك الافتراضي على جميع أجهزة آبل، ولكن بالرغم من هذه المليارات التي تحصل عليها آبل كل عام إلا أنها لا تريد أن يظل الوضع هكذا وترغب في أن تنافس بشكل مباشر وتحصل على نصيب من إيرادات الإعلانات التي يتم وضعها مع عمليات البحث والتي تمنح جوجل أكثر مما تدفعه لصانع الآي-فون ولهذا تعمل آبل على محرك البحث الخاص بها بهدوء ودون إحداث جلبة وتحاول تطويره حتى يكون على قدر المنافسة أمام محرك بحث جوجل.


متى يظهر محرك آبل

وفقا لتقرير جديد من موقع “ذي إنفورميشن”، لا يزال أمام آبل أربع سنوات على الأقل من أجل إطلاق محرك بديل لمحرك بحث جوجل، فضلا عن أن الشركة بحاجة إلى القيام بزيادة ميزانية الفريق المسؤول عن محرك البحث لتسريع الأمور بالإضافة إلى عمل شراكة ربما مع Bing وهو محرك بحث مايكروسوفت على غرار الشراكة بين جوجل وآبل، ويمتلك بينج حصة صغيرة في سوق محركات البحث.

أخيرا، حتى لو أطلقت آبل محرك البحث الخاص بها في عام 2026، هناك عدد من الأشياء الأخرى التي يجب أن توفرها مثل موارد ضخمة وخوادم كثيرة ومراكز بيانات لكي تتعامل مع عمليات البحث الهائلة التي يواجهها محرك بحث جوجل ويوفر النتائج بشكل سريع جدا، لذا الأمر ليس سهلا لبناء بنية تحتية قوية لخدمة بحث يمكنها منافسة محرك جوجل حتى لشركة بحجم آبل، وحتى يحين موعد كشف النقاب عن محرك آبل، سوف تكتفي الشركة حاليا بالحصول على المليارات التي تدفعها لها جوجل.

هل تعتقد أن آبل قادرة على إطلاق محرك بحث ينافس جوجل، أخبرنا في التعليقات

المصدر:

theinformation

مقالات ذات صلة



المصدر