أبل تتيح الإبلاغ عن التطبيقات والعمليات المشبوهة مباشرة من متجر البرامج


العديد منكم يتذكر التجربة المريرة التي مر بها كما لو كان في مصلحة حكومية عند محاولة الإبلاغ عن تطبيقات احتيالية أو مزيفة على متجر البرامج حيث كان على المستخدم خوض عملية محبطة والانتقال من مكان لآخر على الويب وكل هذا للإبلاغ عن مشكلة أو الاشتباه في نشاط أحد التطبيقات ولكن يبدو أن هذا سوف يتغير قريباً.

أبل تتيح الإبلاغ عن التطبيقات والعمليات المشبوهة مباشرة من متجر البرامج


كيفية الإبلاغ عن تطبيقات في متجر البرامج

قبل نظام التشغيل iOS 15، إذا علمت بوجود تطبيق مزيف أو احتيالي، فلا يمكنك فعل الكثير حيال الأمر وسوف تخوض مجموعة من الخطوات الروتينية المملة والتي قد تستسلم في مرحلة ما ولا تقوم بإكمالها حيث كان على المستخدم العثور على هذا زر الإبلاغ عن مشكلة عبر التمرير إلى أسفل علامة تبويب التطبيقات أو الألعاب في متجر التطبيقات ثم إعادة توجيهك إلى موقع ويب منفصل حيث تحتاج إلى إعادة تسجيل الدخول عبر رقم أبل وكلمة المرور وبعد ذلك يمكنك الاختيار من بين الأشياء التالية:

  •  الإبلاغ عن نشاط مشبوه
  • الإبلاغ عن مشكلة جودة
  • طلب استرداد الأموال
  • العثور على المحتوى الخاص بي

 ومع ذلك، لم تقدم تلك الخيارات طريقة واضحة للإبلاغ عن عملية احتيال، وحتى عند اختيار “الإبلاغ عن نشاط مشبوه” سيتم إعادة توجيهك إلى صفحة دعم أبل ولن تسمح لك الشركة باختيار الإبلاغ عن مشكلة جودة إلا إذا كنت قد دفعت بالفعل المال وبالتالي وقعت في عملية الاحتيال.

لكن الوضع تغير مع نظام التشغيل iOS 15 وأصبح كل تطبيق مجاني يشتمل على عمليات شراء بداخله يحتوي على زر الإبلاغ عن مشكلة وأصبح بالإمكان الآن الإبلاغ بشكل مباشر عن تطبيق مخادع أو مزيف من قائمته في متجر التطبيقات حيث ستجد زر جديد ومُحسّن من خلاله سوف تجد خيار مخصص في القائمة للإبلاغ عن احتيال أو تزوير (وفقا لأبل الزر المُحسّن متاح في مناطق معينة حاليا مثل أستراليا وكندا ونيوزيلندا والولايات المتحدة ولكن سيتم التوسع في إضافته وسيدعم بلدان أخرى كثيرة الفترة المقبلة).


هل تُحقق أبل في تلك البلاغات؟

ربما تكون أبل الشركة الأكثر قيمة وربحية في العالم إلا أن لديها 500 مراجع بشري فقط لمراجعة التقارير التي يتم تقديمها حول المشكلات في متجرها  مما قد يوقعها في مشاكل؛ وللمقارنة ففيسبوك يملك 15 ألف مشرف وجوجل 20 ألف وتويتر 2200 مراجع. الأكثر إثارة من عدد المراجعين، أن الشركة بدأت في البحث عن أشخاص مؤهلين لمنصب “ASI Investigator” في الثامن من سبتمبر ومحققو ASI مسؤولون عن التحقيق في التطبيقات والعمليات الاحتيالية بالإضافة إلى الأنشطة المشبوهة لمطوري التطبيقات.

أخيراً، من المؤكد أن أبل عازمة على تقديم تنازلات الفترة المقبلة وخاصة بعد موجة الغضب من متجر البرامج والتدقيق التنظيمي والقضائي التي تتعرض له والذي أجبرها على السماح للمستخدمين بمراجعة تطبيقاتها التي تأتي مثبتة مسبقا في الآي-فون بعدما كانت تطبيقات الشركة مُحصنة ولا يمكن تقييمها أو المساس بها كما أدت الضغوطات المتزايدة عليها بالسماح للمطورين بإخطار المستخدمين عن طرق دفع بديلة وبالتالي تجنب عمولة الشركة والتي استماتت في الدفاع عنها في قضيتها ضد Epic.

ما رأيك في زر الإبلاغ عن مشكلة المُحسّن من أبل وهل سيكون مؤثر في متجر التطبيقات، أخبرنا في التعليقات

المصدر:

theverge

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون