أبل تعلن عن نتائج قوية للربع المالي الثاني 2022 مقابل انخفاض ملحوظ في المنافسين


أعلنت آبل عن نتائجها المالية للربع المالي الثاني من عام 2022 ربع مارس، والذي يوافق الربع الأول من العام، وبالنسبة لهذا الربع، سجلت آبل إيرادات قياسية على غير المتوقع، كما أنها تتوقع صعوبات في تلبية الطلب في الربع القادم. وبعد الإعلان عن النتائج تمت مقارنتها بشركات الهواتف الأخرى والتي شهدت انخفاضاً ملحوظاً، لتفاصيل أكثر تابع التقرير.

أبل تعلن عن نتائج قوية للربع المالي الثاني 2022 مقابل انخفاض ملحوظ في المنافسين


بالنسبة لهذا الربع، سجلت آبل إيرادات قدرها 97.3 مليار دولار أمريكي وصافي ربح ربع سنوي 25.0 مليار دولار أمريكي، أو 1.52 دولار أمريكي لكل سهم مخفف، مقارنة بإيرادات قدرها 89.6 مليار دولار أمريكي وصافي ربح ربع سنوي قدره 23.6 مليار دولار أمريكي، أو 1.40 دولار أمريكي لكل سهم مخفف، في الربع المماثل من العام الماضي.

سجلت إيرادات وأرباح آبل أرقامًا قياسية حيث بلغ الهامش الإجمالي للربع 43.7%، مقارنة بـ 42.5% في الربع المماثل من العام الماضي. كما أعلنت آبل عن زيادة توزيعات الأرباح بمقدار 0.23 دولار للسهم الواحد، بزيادة من 0.22 دولار للسهم، ويتم توزيع الأرباح في 12 مايو للمساهمين المسجلين اعتبارًا من 9 مايو.

كما سمحت آبل بزيادة قدرها 90 مليار دولار لبرنامج إعادة شراء الأسهم، وقال تيم كوك: “تمثل النتائج القياسية لهذا الربع من العام شهادة على تركيز آبل الدؤوب على الابتكار وقدرتنا على إنشاء أفضل المنتجات والخدمات في العالم، ويسعدنا أن نرى استجابة العملاء القوية لمنتجاتنا الجديدة، بالإضافة إلى التقدم الذي نحرزه لنصبح محايدًا للكربون عبر سلسلة التوريد ومنتجاتنا بحلول عام 2030، ونحن ملتزمون، كما هو الحال دائمًا، بأن نكون قوة فاعلة من أجل عالم أفضل، سواء في ما نصنعه أو نتركه وراءنا “.

وكما هو الحال منذ عامين حتى الآن، لا تصدر آبل توجيهات للربع الحالي المنتهي في يونيو.


شهدت آبل نموًا في قطاع الآي-فون وماك والأجهزة القابلة للارتداء والخدمات، لكن عائدات الآي-باد شهدت انخفاضًا بنسبة 2% تقريبًا مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي.

قال لوكا مايستري، المدير المالي لشركة آبل: “نحن سعداء جدًا بنتائج أعمالنا القياسية لربع مارس، حيث سجلنا رقماً قياسياً في الإيرادات للخدمات وسجلات إيرادات ربع مارس لكل من الآي-فون وماك والأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والملحقات”.

وقال تيم كوك، لشبكة CNBC إن خط الآي-باد الخاص بها استمر في مواجهة قيود كبيرة جدًا على التوريد خلال ربع مارس، وجاءت تفاصيل نتائج أرباح آبل لربع مارس:

الآي-فون: 50.5 مليار دولار، ارتفاعًا من 47.9 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي.

الآي-باد: 7.6 مليار دولار، انخفاضًا من 7.8 مليار دولار في الربع السابق من العام الماضي.

ماك: منذ إطلاق أجهزة ماك سيليكون في نوفمبر 2020، استمرت آبل في تحقيق نمو قوي في مبيعاتها، وبلغت عائدات آبل في هذا الربع 10.4 مليار دولار أمريكي، ارتفاعًا من 9.1 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي.

الأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والإكسسوارات: 8.8 مليار دولار، ارتفاعًا من 7.8 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي.

الخدمات: 19.8 مليار دولار، ارتفاعًا من 16.9 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي، وهذا تشمل الأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والملحقات وساعة آبل و تلفاز آبل و هوم بود ميني وآي-بود تاتش وسماعات AirPods وسماعات بيتس والملحقات مثل حافظات الآي-فون وأحزمة ساعة آبل وغيرها، مثل خدمات  متجر التطبيقات وموسيقى آبل وآبل أركيد و آبل TV + و آبل Fitness + و iCloud وآبل باي و AppleCare وغير ذلك.


آبل تتوقع استمرار قيود التوريد في الربع الثالث من عام 2022

تتوقع آبل أن تستمر مشكلات التوريد المستمرة في التأثير على مبيعات المنتجات في الربع الثالث من عام 2022، ففي الربع الثاني، واجهت آبل بعض الصعوبات في تلبية الطلب على الآي-فون والآي-باد وماك بسبب قيود العرض، وسيزداد الأمر سوءًا في الربع الثالث 2022.

وقال المدير المالي لشركة آبل إن الاضطرابات الحاصلة بسبب كوفيد 19 في الصين ونقص السيليكون تجعل من الصعب تلبية كافة طلبات العملاء.

ستكلف قيود التوريد آبل من 4 إلى 8 مليارات دولار اعتمادًا على المدة التي يستغرقها الموردون في الصين للعودة والتشغيل، وفقًا لما ذكره تيم كوك، فإن جميع مشكلات التوريد تتمحور حول ممر شنغهاي، وبينما أعيد افتتاح جميع المصانع تقريبًا، سيستغرق الأمر بعض الوقت حتى تعود إلى مستويات الإنتاج القياسية.

واعتبارًا من الآن فصاعداً، ستؤثر مشكلات التوريد بشكل أساسي على أجهزة الآي-باد ونماذج ماك بوك برو المتطورة، وسيؤثر هذا في نهاية المطاف على عائدات آبل لربع يونيو، كما ذكر تيم كوك.


شركة هي الشركة الوحيدة التي زادت الشحنات على أساس سنوي في الربع الأخير

كانت شركة آبل هي الشركة الوحيدة التي شهدت زيادة في الشحنات على أساس سنوي في الربع الأخير، بينما شهدت سامسونج وأوبو وشاومي وغيرها انخفاضًا حادًا.

وبعد إعلان آبل عن أرباح ربع مارس، مع إيرادات تجاوزت 97 مليار دولار، متجاوزة التوقعات، قامت مواقع Strategy Analytics و Canalys و IDC بمشاركة تقاريرهم عن شحنات الهواتف الذكية للربع الأخير، وتختلف جميعها في الأرقام والتقديرات الدقيقة، ولكن في جميع التقارير الثلاثة، كانت آبل هي الشركة الوحيدة التي شهدت نموًا في الربع الأخير.

ووفقًا للمعلومات المقدمة من موقع Canalys، شهدت آبل نموًا بنسبة 8٪ مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، حيث تستحوذ الآن على 18٪ من إجمالي حصة السوق، ولا تزال آبل متخلفة عن سامسونج في حصتها الإجمالية في السوق، لكن سامسونج شهدت انخفاضًا بنسبة 4 ٪ في الربع الأخير. وتشير شركة Strategy Analytics إلى أن شركات تصنيع الهواتف الذكية الأخرى التي تعمل بنظام أندرويد، مثل أوبو وفيفو، شهدت انخفاضًا بنسبة 29% و 30% في حصتها في السوق.

وصرحت آبل في الربع الأخير بأن الآي-فون نما أكثر من 5٪ على أساس سنوي، وهو ما يمثل 50.6 مليار دولار على الرغم من قيود العرض المستمرة كما ذكرنا آنفاً، وقال تيم كوك، إن الطلب على هواتف آي-فون 13 بمختلف أنواعه لا يزال قوياً ويتوقع استمرار الطلب عليه.

هل تتوقع زيادة الطلب على الآي-فون وأن مؤشر الإيرادات سيرتفع في الربع القادم؟ أم أن اقتراب إصدار الآي-فون الجديد ومشاكل التوريد ستؤثران كثيراً على النتائج؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

macrumors

مقالات ذات صلة



المصدر

عبيدة بن محمد
مبرمج ومصمم مواقع وتطبيقات ومهتم بالتقنية بكل فروعها محب للذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة الاخرى حاصل على شهادة في البرمجة من Microsoft و Udacity