ابل تعتمد رفع أسعار معالجات أجهزتها بالتوافق مع TSMC


وافقت ابل رسمياً على زيادة أسعار معالجات أجهزتها التي تصنعها شركة TSMC التايوانية بعد أن كانت متمسكة برفض هذه الزيادة في البداية.

ابل تعتمد رفع أسعار معالجات أجهزتها بالتوافق مع TSMC

وفقاً لما ذكرته صحيفة Economic Daily News التايوانية فإن شركة TSMC قد أبلغت عملائها وعلى رأسهم ابل ونيفيديا أنها سوف تقوم برفع أسعار الشرائح والمعالجات التي تصنعها بنسبة تتراوح من 5% إلى 6%.

في البداية، كان قرار ابل هو رفض الزيادة والتسمك بالأسعار السابقة، لكن لاحقاً عدلت ابل عن رأيها وقررت الاستجابة لطلبات TSMC والدفع بالأسعار الجديدة.

تعد شركة ابل واحدة من أكبر عملاء TSMC ، حيث تعمل الأخيرة على تصنيع المعالجات التي تقوم ابل بتصميمها لأجهزتها المختلفة مثل الايفون والايباد وماك.

نظرًا للعدد الكبير من الكميات التي تطلبها ابل كل عام ، يسهل عليها التفاوض على أسعار أفضل مع TSMC إلا أن بعض الزيادات في الأسعار لا مفر منها بسبب الوضع الاقتصادي العالمي الحالي وأزمة نقص الشرائح والمعالجات العالمية.

يشهد العالم حالياً أزمة في المعروض من الشرائح والمعالجات الإلكترونية رغم تراجع الطلب العالمي على الهواتف الذكية، واستطاعت ابل النجاة من الأزمة حتى الآن بفضل الإدارة الجيدة ومساعدة شركات سلاسل الإمداد الخاصة بها مثل TSMC.

حالياً تعمل ابل على معالج A17 لهواتف الايفون كاول معالج لديها يعمل بتقنية معالجة 3 نانومتر، وهي نفس تقنية المعالجة التي سوف تعتمد عليها ابل في تصنيع معالج M3.

من الشركات الأخرى التي تصنع المعالجات هي سامسونج وتطمح هي الأخرى لمنافسة شركة TSMC على تصنيع المعالجات بتقنية 3 نانومتر مستقبلاً.

جدير بالذكر أن سامسونج كانت تصنع معالجات الايفون حتى إصدار ايفون 6s ثم جاءت بعد ذلك شركة TSMC التايوانية كمورد حصري للمعالجات في الايفون منذ إصدار ايفون 7.

أي زيادة في أسعار المكونات في هواتف الايفون سوف تمررها ابل للمستخدم بطريقة أو بأخرى مما لاشك فيه.



المصدر