براءة اختراع جديدة تتيح التعامل مع شاشة الآي-فون وهي مبتلة


تم تصميم جهاز الآي-فون الخاص بك لكي يستطيع تحمل بعض الرطوبة ولكن بمجرد أن تبتل أصابعك أو تصبح الشاشة مبللة، يكون من الصعب عليك الكتابة على جهاز الآي-فون، ولكن يبدو أن هذا سوف يتغير في المستقبل بسبب براءة اختراع جديدة لآبل تسمح لمستخدمي الآي-فون باستخدام الشاشة والكتابة عليها أثناء هطول المطر أو في الماء دون أي مشكلة.


براءة اختراع جديدة

حصلت آبل على براءة اختراع جديدة من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة تسمى “تعديل وظيفة جهاز إلكتروني أثناء التعرض للرطوبة” والتي يمكن أن تعمل على تسهيل استخدام الآي-فون عند التعرض للرطوبة.

ومن خلال براءة الاختراع تلك، تُخطط آبل لجعل شاشة الآي-فون قادرة على التكيف مع الرطوبة سواء كان الأمر زخات مطر أو أمطار غزيرة أو حتى عند استخدام الجهاز تحت الماء.

والتقنية المستخدمة في براءة الاختراع سوف تعمل على اكتشاف اللمسات الغير حقيقية الناتجة عن ملامسة المياه للشاشة وتتجاهلها، وعندما تكون الشاشة مبللة بالمياه، سوف تتغير عناصر التحكم، قد يتم تكبير حجم الأزرار أو إبعادها عن بعضها البعض لتحسين دقة الضغط.

بالإضافة لذلك، سوف تتحول شاشة الآي-فون تلقائيًا إلى شاشة حساسة للضغط مثل تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد (Force Touch) والتي كانت توفر وظائف مختلفة اعتمادا على فروق طفيفة في الضغط ولكن لم تعد تستخدم من قبل آبل.

ولمنع قطرات المطر أو السوائل من تشغيل مدخلات اللمس عن طريق الخطأ، سيحتاج المستخدم إلى الضغط بشكل أقوى قليلا وقوة الضغطة سوف تتغيرا بناء على كمية الرطوبة (أمطار خفيفة أم غزيرة).


أوضاع جديدة

علاوة على ذلك، تُظهر صورة في أحد ملفات براءة الاختراع تطبيق الكاميرا في الآي-فون وهو يوفر أكثير من خيار للأوضاع مثل “الجاف” و “الرطب” و “تحت الماء”. اعتمادًا على الوضع، سيتم إجراء تغييرات على واجهة تطبيق الكاميرا.

على سبيل المثال، في الوضع الرطب، سوف تتم إزالة بعض الميزات من واجهة تطبيق الكاميرا بينما في وضع التصوير تحت الماء، سيتم استبدال بعض عناصر التحكم بأزرار كبيرة مع وظائف محدودة، حيث سيكون من الأسهل استخدامها تحت الماء.

في حالة التصوير تحت الماء، سوف تعرض شاشة الآي-فون العمق الحالي للجهاز حتى يتمكن المستخدم من إبقائه ضمن حدود مقاومة الماء (الحد الأقصى 6 متر حتى 30 دقيقة لآيفون 12 و 13) كما سيتعين على آبل الاهتمام بحجم وأماكن أزرار واجهة تطبيق الكاميرا للتأكد من عدم ارتباك المستخدمين.

في النهاية، كل عام تقريبا، تحصل آبل على العديد من براءات الاختراع ومعظمها مذهل ولكن المشكلة هنا أن الكثير تلك البراءات يتم وضعها على الرف ولا تظهر للعلن بل تختفي للأبد، لذا ربما نرى في المستقبل جهاز آي-فون بشاشة تعمل أثناء هطول المطر أو لا،  الأمر منوط بـ آبل.

ما رأيك في براءة اختراع آبل وهل تجدها مفيدة، أخبرنا في التعليقات

المصدر:

phonearena

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون