خطة أبل لإزالة جميع منافذ الآي فون تدريجياً


هل سخرت من الآي فون عند صدروه لأنه لا يمكنك فتحه وتغيير البطارية؟ أم سخرت منها عندما قامت بإلغاء منفذ الصوت في 2016؟ أم لأنها قالت في 2018 أن الآي فون Xs يأتي بميزة جديدة وهى شريحتين؟ بعيداً عن السخرية فهل تعلم أن كل هذه الأمور هى ضمن خطوات لتحقيق حلم أبل بأن يصبح الهاتف قطعة واحدة صلبة رقيقة وبلا منافذ. تعرف على خطة أبل منذ الآي فون الأول وحتى مؤتمر الشهر الماضي؛ وماذا نتوقع أن نرى في السنوات القادمة.

خطة أبل لإزالة جميع منافذ الآي فون تدريجياً

لنعود للوراء لعام 2007 ونرى الهواتف وقتها؛ لسنا هنا نتحدث عن اللمس المتعدد أو أنظمة التشغيل؛ فالهواتف في هذا الوقت كانت بغطاء خلفي قابل للإزالة ثم تزيل البطارية وتضع شريحة الهاتف وبطاقة الذاكرة؛ كان يوجد منفذ للصوت Aux 3.5mm. هذه هى الهواتف فكيف قررت أبل تغييرها؟


الخطوة صفر والآي فون الأول

عند إطلاق أبل للإصدار الأول من الآي فون جاء بأمرين صادمين؛ لا يوجد بطاقة ذاكرة؛ والهاتف غير قابل لإزالة الغطاء الخلفي وتغيير البطارية؛ إن كنت عزيزي القارئ من مواليد الألفية الجديدة فستشعر أن هذا الأمر طبيعي؛ لا يوجد هاتف يمكن إزالة الغلاف الخلفي وتغيير البطارية؛ هذا الأمر الذي هو طبيعي الآن لم يكن هو الطبيعي قبل 10 و 15 سنة مضت؛ فمعظمنا كان بسهولة يغير البطارية. لكن تخلصت أبل من أمرين بإطلاق الآي فون؛ لا منفذ لبطاقة الذاكرة؛ والهاتف غير قابل للفك بسهولة.


الخطوة الأولى ومنفذ الصوت

جميعنا يعلم القصة الخاصة بإلغاء أبل المفاجئ لمنفذ الصوت عام 2016 مع الآي فون 7؛ في الواقع هذه الخطوة بدأت في 2012 والآي فون 5 عندما تحولت أبل Lightning؛ فالمميز في هذا المنفذ أنه يدعم نقل الصوت مثل منفذ الصوت التقليدي؛ وبالفعل ظهرت ملحقات له وأصبحت جميع الشركات في العالم تعلم كيف تصنعه بدون مشاكل وبكفاءة عالية سواء الشركات المعتمدة MFi أو العادية؛ ثم قررت أبل في 2016 إزالة منفذ الصوت وهنا على الشركات أن تنقل الملحقات إلى كابل الـ Lightning الذي يعلمونة جيداً ويتعاملون معه لـ 4 سنوات مضت. وضعت أبل سماعة Lightning وقدمت العديد من الشركات سماعات أخرى ثم انتقل الجميع للبلوتوث. وبهذا لم تكن عملية الانتقال كارثية؛ فتخيل معي أن الجميع وجد نفسه عليه التعامل مع منفذ جديد لا يعلمه؛ سيكون الانتقال كارثي.


الخطوة الثانية ومنفذ شريحة الاتصال

منذ صدور الآي فون وهناك هاجس لدى أبل يدعى شريحة الاتصال؛ هذه المساحة الضخمة التي تحجزها الشركات للشريحة… صدر الآي فون عام 2007 بشريحة Mini-SIM وفي 2010 تم اقرار معايير Micro-SIM وتم تصغير الشريحة وأصبحت متاحة للجميع؛ من يا ترى كانت أول شركة رحبت ودعمت الشريحة الجديدة؟ أنها أبل بالطبع التي دعمتها في أول جهاز آي باد ثم لاحقاً أصبح الآي فون 4 هو أول هاتف في العالم يأتي بشريحة Micro.

العام التالي 2011 ثم الذي يليه 2012 بدأ الصراع العالمي لشكل الشريحة الجديدة؛ تقدمت شركات بلاك بيري ونوكيا وموتورلا بتصاميم خاصة بها؛ لكنهم فوجئوا بأبل تدخل المنافسه وتنتصر في النهاية ويتم اعتماد تصميم الشريحة نانو الخاصة بها. أعلم أن البعض قد يرى هذا مفاجئة؛ شريحة الهاتف الحالية التي يعمل بها الجميع هى من تصميم أبل؛ وكان الآي فون 5 هو أول هاتف في العالم يأتي بالشريحة نانو.

والعام التالي 2013 سجلت أبل براءة اختراع لإلغاء الشريحة من الأساس ويمكنكم العودة لمقالنا في هذا الوقت عبر هذا الرابط؛ ووجدت أبل نفسها في تحدي صعب وهو سوف تقنع المستخدم بالشريحة eSIM؟ جوجل وسامسونج قدموا منتجات بها لكن شركات الاتصالات لم تدعم الشريحة بشكل فعلي.

لذا في 2017 قررت أبل أن تقدم الساعة 3 بدعم شريحة eSIM وبالفعل كان هذا مؤشر أنها قادمة للآي فون وبالطبع كما هو متوقع تسابقت الشركات لدعمها فالجميع يريد أن يكون له السبق ويجذب مستخدم أبل له؛ عند تقديم الساعة كان العالم كله به 9 دول فقط تدعم eSIM وبعد 6 أشهر أصبحوا 17 دولة. وفي نهاية 2018 قدمت أبل الآي فون Xs

الآي فون Xs جاء برسالة للمستخدم؛ لديك هاتفك الذي تعرفه؛ هناك خيار وميزة إضافية وهى شريحة ثانية افتراضية؛ فبدأ المستخدم في البحث عن شركات الاتصالات التي تدعم eSIM والاشتراك بها؛ مما دفع المزيد من الشبكات لدعمها.

بعد 3 سنوات أصبح هناك أكثر من 65 دولة تدعم eSIM فهنا قررت أبل تقديم تجربة للمستخدم وهى دعم الهاتف لـ 2 شريحة افتراضية كما شرحنا في مقالنا السابق؛ ولكي تستخدم 2 شريحة افتراضية عليك إلغاء العادية Nano-SIM؛ مما يجعلنا نستطيع القول بأن أبل بعد عام في الآي فون 14 أو عامين بحد أقصى الآي فون 15 سوف تعلم أبل بالإحصائيات نسبة المستخدمين الذي انتقلوا للعمل بـ 2 شريحة افتراضية؛ وإذا وصلت لدرجة معينة فسوف يكون الآي فون بلا شرائح وبهذا ينتهي منفذ جديد ويبقى الشحن


الخطوة الأخيرة ومنفذ الشحن

هذه هى الخطوة الأخيرة والأصعب؛ منفذ الشحن؛ تفكر أبل منذ سنوات وهناك تسريبات بالفعل أن قيادات أبل طلبت من المهندسين أن يقدموا آي-فون بدون منفذ شحن ويعتمد على الشحن الاسلكي فقط لكن تم الرد عليهم بصعوبة هذا الأمر.

العام الماضي قدمت أبل MagSafe وهى طريقة الشحن والاتصال الجديدة الخاصة بأبل؛ وبالفعل ظهرت الكثير من الشواحن والملحقات لها؛ وهذا العام ومن شاهد المؤتمر يجد أن أبل تعمدت “حشو” فقرة صغيرة للحديث عن MagSafe بدون داعي فلا قدمت ملحقات جديدة ولا نسخة أحدث؛ فقط أغلفة أخرى تدعمها مما يعني بشكل واضح أن أبل تركز معها.

المشكلة الأساسية التي تواجهه MagSafe هى أنه يوفر شحن فقط بينما الكابل يوفر شحن ونقل بيانات؛ فربما تسعى أبل لجعل المستخدم يعتاد MagSafe ثم تكشف العام القادم عن الجيل الثاني منه وهو يدعم نقل البيانات أيضاً ؛ ولاحقاً تقوم بحذفه؟ لا أحد يعلم لكن المؤكد أن أبل تريد إلغاء منفذ الشحن وسوف نشاهد في السنوات القادم هذا الأمر وهو يحدث بشكل تدريجي.


اذاً وبعيد عن السخرية على أبل والخطوات المجنونة التي تقوم بها هذه الشركة، لكن فعلياً شركة أبل هى الشركة الوحيدة في مجال الأجهزة اللي تعمل بخطة طويلة الأجل؛ تشعر إن الآي فون الخاص بأعوام 2022 و 2023 و 2024 و 2025 عندهم كخطة وكل سنة يرسموا ويتحركوا في الخطة الخاصة المدروسة الخاصة بهم، هي خطة طويلة وتحتاج صبر لكن النهاية في صالح كل العالم.

أخبرنا في التعليقات هل فعلاً ترغب في السفر إلى المستقبل لمعرفة كيف سيصبح حال التقنية؟ وبما أنك لا تستطيع السفر إلى المستقبل هل تستطيع التخيل وتخبرنا بما ورد في خيالك في التعليقات

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون