سامسونج تعجز أمام الإقبال المتزايد على هواتفها القابلة للطي!


من المحتمل ألا تتمكن سامسونج من تحقيق أهدافها فيما يتعلق بهواتفها القابلة للطي لعام 2022 حيث كانت تُخطط الشركة لإنتاج 15 مليون وحدة لكل من هاتف جالكسي زد فولد 4 وهاتف جالكسي زد فليب 4 من أجل تلبية الإقبال الشديد عليهما.

ولكن وفقاً لأحدث التقارير الصادرة من بعض الصفحة التي يقع مقرها في كوريا الجنوبية، فيبدو أن سامسونج ستكون عاجزة عن تحقيق هدفها التقديري بفارق كبير.

وقد صرح رئيس مركز أبحاث الأوراق المالية بشركة هيونداي موتور، السيد نوه جيون تشانغ، بأن سامسونج قد لا تتمكن من تصنيع سوى 8 مليون وحدة من إجمالي وحدات هواتف الجيل الرابع القابلة للطي قبل نهاية العام الجاري.

سامسونج تعجز عن تحقيق هدفها هذا العام

هذه المعلومات صادرة عن صحيفة The Elec الكورية، حيث شارك السيد نوه جيون الإحصائيات المُقدرة خلال جلسة الأسئلة والأجوبة في المعرض السنوي الذي أُقيم مؤخراً من أجل التشاور بشأن تقنيات لوحات الدوائر الإلكترونية PCB وقطاع تصنيع رقائق أشباه الموصلات.

وقد أضاف المُحلل خلال الجلسة أن الشركة الكورية تخطط لإطلاق مليوني وحدة إضافية من هواتفها القابلة للطي السابقة خلال العام الجاري، وبهذا هو يقصد كل من جالكسي زد فولد 3 وجالكسي زد فليب 3. ومن الممكن أن يتجاوز إجمالي مبيعات عدد الوحدات القابلة للطي حوالي 10 مليون وحدة بهامش ضئيل جداً.

هذه النسبة لا تمثل سوى 1% فقط من إجمالي عدد مبيعات الهواتف الذكية، وبالرغم من ذلك فقد أكدت العديد من المصادر على كونها نسبة جيدة جداً أن تتمكن هواتف سامسونج القابلة للطي من تحقيقها في عام واحد.

ولكن يبدو أن سامسونج كان لديها طموحات أكبر، وكانت تتمنى أن تتمكن من تحقيق هدفها المُخطط له فيما يتعلق بإجمالي عدد الوحدات القابلة للطي التي يُمكن إنتاجها خلال عام 2022 ومن أجل تلبية الإقبال المتزايد عليها مؤخراً.

يُقال أن اللوم كله يقع على أزمة التضخم العالمي وعدم استجابة السوق بالطريقة التي كانت تتوقعها سامسونج. ومع ذلك، فإن حجم المبيعات الذي يبلغ 8 مليون وحدة هي نسبة صحية مُحققة زيادة بفارق 30% مقارنة بهواتف سامسونج القابلة للطي لعام 2021.

ولكن بالرغم من ذلك، فإن سامسونج متأخرة بنسبة 45% تقريباً عن تحقيق هدفها الموضوع لعام 2022 الجاري، ويُقال أن الشركة تعمل جاهدة كي تتمكن من إنتاج أكثر من 10 مليون هاتف قابل للطي العام المقبل من أجل سد العجز وتلبية الإقبال الشديد من قِبل المستهلك على هذه النوعية من الهواتف.



المصدر