سامسونج تنشئ فريق عمل مشترك لتطوير معالج مخصص لهواتف جالكسي!


تستعد شركة سامسونج من أجل تطوير معالج مخصص لهواتفها الذكية الرائدة، وعلى الرغم من أن العمل بدأ بالفعل على هذا المعالج الجديد إلا أن العديد من التقارير تفيد بأنه على الأرجح لن تصل هذه الشريحة إلا خلال عام 2025، أي أننا لا زلنا على بعد عامان ونصف العام تقريباً.

سامسونج تنشئ فريق عمل مشترك لتطوير معالج مخصص لهواتف جالكسي!

عند النظر إلى هذا الأمر من منظور إيجابي، فهذا التأخير قد يلعب في صالح المعالج نفسه، حيث يبدو أن الشركة الكورية لا تريد أن تندفع هذه المرة، وتأخذ وقتاً كافياً في عملية التطوير حتى تتمكن من إتقان تصنيع المعالج على نحو أمثل من حيث الأمان والجودة والأداء أيضاً.

بناءً على تغريدة على موقع تويتر، فإن شركة سامسونج قررت إنشاء فريق عمل مشترك مكون من 1000 موظف من قسم صناع أشباه الموصلات الإلكترونية لديها وسوف يعملون بشكل مكثف على تجهيز المعالج الجديد وسيبدأ الفريق العمل على المعالج اعتبارًا من شهر يوليو.

من المؤكد أن شركة سامسونج تريد أن تتأكد من تكامل المعالج برمجياً وفنياً ووصوله إلى مستوى لائق من الأداء. للأسف التقرير لم يتطرق للحديث عن أي تفاصيل حول معالج جالكسي، ولكنه أشار إلى أن الشركة تريد أن تتفوق على شرائح شركة ابل المخصصة من حيث الأداء.

على الرغم من أن هذا الطموح قد يكون جريئاً بعض الشيء ولكن سامسونج لديها الموارد والخبرة والمصادر الكافية لاستكمال العمل على هذا التحدي الجديد.

قررت سامسونج تطوير محال جالكسي حصري لهواتفها الرائدة

سامسونج هي واحدة من الشركات القلائل في العالم التي تمتلك مصانع لتطوير أشباه الموصلات، فهي لا تهتم بتطوير شرائح Exynos من أجل أجهزتها الذكية فحسب، وإنما لديها أيضاً شركاء آخرين يستخدمون شرائح المعالج الخاصة بها.

ولكن بالرغم من ذلك، مازلنا مستمرين في رؤية سامسونج وهي تستخدم شرائح معالجة من مصانع خارجية مثل كوالكم وميديا تيك مع هواتفها الذكية.

ولكن يبدو أن الجدل الكبير الذي يدور حول خدمة GOS لتحسين أداء الألعاب كان السبب الرئيسي الذي دفع سامسونج للنظر في فكرة تطوير معالج حصري لهواتف جالكسي.

حيث اتضح مؤخراً أن شركة سامسونج تتعمد تقييد أداء هواتفها الرائدة وتحد من أداؤها بداخل العديد من عناوين الألعاب من أجل تحسين كفاءة البطارية وتقليل درجات الحرارة، ولكن على الأرجح هذا المعالج المخصص “القادم في المستقبل” سيكون لديه القدرة على التعامل مع هذه الأوضاع الجادة من الاستخدام بشكل لائق.

في نفس الوقت، من الممكن أن تكون الشركة تفكر في تطوير نظام بيئي متكامل مثل تلك النظام الذي توفره شركة آبل لأجهزتها، فكثيراً ما رأينا شركات الأندرويد تسير في نفس درب شركة آبل، وقد سمعنا مؤخراً أن شركة أوبو بدأت بالفعل في العمل على تطوير معالج مخصص. وهناك جوجل قررت تطوير معالج Tensor خاص بها.

وبما أن شركة سامسونج تعتزم العمل على عقدة تصنيع 2 نانوميتر في عام 2025، فمن الوارد جداً أن يكون معالج جالكسي القادم يستند على عقدة تصنيع 2 ناوميتر أيضاً.





المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون