قريباً إقرار قانون التحميل الجانبي، وآبل تقول بأنه “يشل حماية الخصوصية والأمان”


يبدو أننا سوف نعود قريباً لصراع أبل مع الاتحاد الأوروبي بخصوص متجر البرامج والذي ترفضه أبل بشده -راجع هذا الرابط– حيث من المقرر أن يقدم الاتحاد الأوروبي تشريعات جديدة في أقرب وقت من هذا الشهر من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على كيفية عمل متجر التطبيقات، وفقًا لتقرير وول ستريت جورنال.

قريباً إقرار قانون التحميل الجانبي، وآبل تقول بأنه "يشل حماية الخصوصية والأمان"


ظل قانون الأسواق الرقمية “The Digital Markets Act” قيد التطوير لبعض الوقت، وسيتيح الإصدار النهائي الذي يمكن استكماله في أقرب وقت من هذا الشهر إمكانية التحميل الجانبي وخيارات متجر التطبيقات البديلة. وسيُطلب من آبل السماح للعملاء في أوروبا بتنزيل التطبيقات من خارج متاجر التطبيقات آب ستور، كما ستسمح للمطورين باستخدام طرق شراء بديلة.

وإذا لم تمتثل آبل للقانون فقد يكلفها هذا عشرات المليارات من الدولارات، وقد باءت جهود أبل لمكافحة هذا القانون بالفشل. في نوفمبر الماضي، قال رئيس هندسة البرمجيات في آبل، كريج فيديريجي، إن التحميل الجانبي الذي يفرضه قانون الأسواق الرقمية سيفتح الباب على مصراعيه للبرامج الضارة. وقال فيديريجي إن التشريع “يلغي إمكانية اختيار منصة تعد الأكثر أمانًا.”

وفي بيان تم تقديمه إلى صحيفة وول ستريت جورنال، شاركت شركة آبل نفس الشعور.

لقد نصحت الحكومات والوكالات الدولية في جميع أنحاء العالم صراحةً بعدم قبول متطلبات التحميل الجانبي، والتي من شأنها أن تشل حماية الخصوصية والأمان التي يتوقعها المستخدمون.


لم يعبأ المسؤولون الأوروبيون بحجج آبل المتعلقة بالخصوصية والأمان، وفي يوليو، قالت رئيسة المنافسة الرقمية في الاتحاد الأوروبي، مارجريت فيستاجر، إنه لا ينبغي لشركة آبل استخدام أعذار الخصوصية للحد من المنافسة. وقالت: “لن يتنازل العملاء عن الأمان أو الخصوصية إذا استخدموا متجر تطبيقات آخر أو إذا قاموا بالتحميل الجانبي”.

لم يتم الانتهاء من صياغة البند الكامل الخاص لتحميل الجانبي في القانون بعد، وقد يتم منح آبل بعض المساحة للحد من نطاق التحميل الجانبي، وبعد الانتهاء من مشروع القانون، سيصادق عليه البرلمان والدول الأعضاء، وسيدخل حيز التنفيذ في أوائل العام المقبل.


لماذا تعارض آبل التحميل الجانبي على الآي-فون؟

رفعت شركة آبل في العام الماضي قضية ضد هذا القانون في مذكرة من 31 صفحة تصف كيف يمكن أن تؤدي هذه الخطوة إلى شل “الخصوصية و” الحماية الأمنية” لأجهزة الآي-فون. وليست هذه المرة الأولى التي تدافع فيها آبل عن موقفها المتمثل في عدم السماح بالتطبيقات من خارج متجر تطبيقاتها أو حتى متجر تطبيقات تابع لجهة خارجية.

وقالت آبل إن التحميل الجانبي قد يؤدي إلى زيادة الجرائم الإلكترونية من خلال التطبيقات الضارة التي ستصل إلى المستخدمين لأنه سيكون من الأسهل على مجرمي الإنترنت استهدافهم، أياً كان مصدر هذه التطبيقات.

يمكن أن يكون التحميل الجانبي مفيدًا إذا كان التطبيق الذي ترغب في تنزيله وتثبيته غير متاح في بلدك. وتكمن مشكلة التحميل الجانبي في أنه لا يمكنك الوثوق بالمصدر الذي يتم تنزيل التطبيق منه نظرًا لوجود فرصة كبيرة لإدخال برامج ضارة على هاتفك.

وتستشهد آبل بالبحث الذي أجراه موفر خدمات الأمن السيبراني Kaspersky Lab والذي أظهر أن الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد بها إصابات بالبرامج الضارة أكثر من أجهزة الآي-فون بما يتراوح بين 15 و 47 مرة. وتقول شركة آبل، نظرًا لأن نظام الأندرويد لديه آلية أمان ضعيفة، فإنه يدعم التحميل الجانبي.

وفي ورقة بحثية مؤلفة من 16 صفحة بعنوان “بناء نظام بيئي موثوق به لملايين التطبيقات: تحليل تهديد التحميل الجانبي”، والتي نُشرت في يونيو الماضي، قالت آبل نظرًا لأن تنزيل التطبيقات ممكن على الأندرويد من خلال متاجر تطبيقات تابعة لجهات خارجية، فإن التحميل الجانبي يزيد من مخاطر نقل البرامج الضارة إلى الأجهزة. وعندما تم إصدار هذا التقرير، وصفه تيم سويني، الرئيس التنفيذي لشركة Epic Games، بأنه “بحر من الأكاذيب”، لا شك أنه سيقول ذلك فهو يريد أن يتشفى في آبل ويشمت فيها.

وإذا أُجبرت آبل على دعم التحميل الجانبي عبر التنزيلات المباشرة ومن خلال متاجر التطبيقات التابعة لجهات خارجية، فسيتعين على مستخدمي الآي-فون التحري باستمرار عن عمليات الاحتيال، وسيتكون لديهم عدم الثقة في أي شيء من خارج أسوار آبل، وإلا فقد تكون النتائج كارثية.

هل أنت مع أو ضد هذا القانون ولماذا؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

macrumors

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون