كاميرات الهواتف الذكية ستتفوق على كاميرات DSLR في غضون 3 أعوام!


يتوقع نائب رئيس إدارة المنتجات الرقمية والكاميرا ورؤية الكمبيوتر والفيديو في شركة كوالكم، السيد Judd Heape، أن كاميرات الهواتف الذكية سوف تتفوق على كاميرات DSLR في غضون 3 إلى 5 سنوات.

كوالكم: كاميرات الهواتف الذكية ستتفوق على كاميرات DSLR في غضون 3 أعوام!

ستتفوق كاميرات الهواتف الذكية على كاميرات DSLR في غضون سنوات

تمت مقابلة نائب رئيس شركة كوالكم مع موقع Android Authority مؤخراً للنقاش حول قدرات التصوير الخاصة بالهواتف الذكية بشكل أساسي.

المستخلص من الحوار أنه يعتقد أن كاميرات الهواتف الذكية في طريقها للتفوق على الكاميرات الرقمية أحادية العدسة العاكسة DSLR خلال وقت قريب.

يعتقد Heape أن تركيز مُصنعي الهواتف الذكية من أجل تحسين مستشعرات الكاميرات ومعالجات الذكاء الاصطناعي وشرائح معالجة البيانات هي التي ستلعب الدور الأكثر أهمية في تحسين قدرات كاميرا الهواتف الذكية.

وقال خلال حديثه، أن جميع الشركات تضع كامل تركيزها على قدرات التصوير الفوتوغرافي في الهواتف الذكية، أكثر من أي شيء آخر، وهذا بدوره يجعله يعتقد أن الهواتف الذكية سوف تتخطى كاميرات DLSR ذات العدسة الأحادية العاكسة في غضون 5 سنوات على أقصى تقدير.

وخلال المقابلة قدم نائب رئيس شركة كوالكم العديد من البراهين والأدلة التي تؤكد صحة نظيرته بخصوص كاميرات الهواتف الذكية. وشرح بنفسه خلال اللقاء وقال أن التصوير بالذكاء الاصطناعي يتم تقسيمه إلى أربعة مراحل في الوقت الحالي.

المرحلة أو القسم الأول يمثل الوقت الذي يتعرف فيه معالج الذكاء الاصطناعي على الكائن أو المشاهد المعينة. أما المرحلة الثانية فهي عندما يستطيع المعالج التحكم في ميزات 3A.

ميزات 3A تتضمن كل من التركيز التلقائي وتوازن اللون الأبيض التلقائي ومستوى التعرُض التلقائي. بعد ذلك تأتي المرحلة أو القسم الثالث حيث يبدأ معالج الذكاء الاصطناعي فهم الشرائح والعناصر المختلفة المتواجدة بداخل المشهد.

المرحلة الرابعة هي نقطة التحول الرئيسية

قال Jadd أن صناعة الهواتف الذكية في الوقت الحالي في مرحلتها الثالثة، مما يعني أننا في انتظار المرحلة الرابعة خلال أي وقت قريب. المرحلة الرابعة والأخيرة التي ننتظرها هي عندما تصبح معالجات الذكاء الاصطناعي قادرة على معالجة الصورة بالكامل من تلقاء نفسها.

وقال خلال حديثه أن هناك اعتقاد راسخ بأن معالجات الذكاء الاصطناعي ستكون قادرة على تحويل الصور لكي تبدو وكأنها مشهد يتم عرضه على قناة ناشيونال جيوغرافيك .

بمعنى آخر، سيكون للمعالج القدرة على ضبط الألوان والملمس وتوازن اللون الأبيض وكل ما هو مطلوب من أجل تحسين الصور من تلقاء نفسه.

هذه هي المرحلة الرابعة التي تعتقد شركة كوالكم أنها ستصبح جزء من قدرات تصوير الهواتف الذكية في غضون 3 إلى 5 أعوام. ولكن الأكثر أهمية هو أن Judd قدم العديد من الأدلة التي تثبت أن خصائص المعالجة في شرائح Snapdragon SoC تتمتع بقدرات هائلة قادرة على التفوق على معالجات كاميرات مثل Canon و Nikon.

لذا، من المتوقع أن تصبح قدرات التصوير في هواتفنا الذكية أقوى من الكاميرات الرقمية في مرحلة ما، ستصبح قوية بما يكفي لتطبيق المرحلة الرابعة التي تنتظرها شركة كوالكم.



المصدر