كيف ربحت سامسونج معركة الدعم البرمجي من منافسيها خلال 2022 ؟


لا شك في أن سامسونج استطاعت أن تثبت براعتها فيما يتعلق بمسألة الدعم البرمجي لأجهزتها التقنية ولكن كيف تسنى لها ذلك؟

أولاً، في عام 2019 أعلنت سامسونج أنها ستوفر ثلاثة أجيال متتالية من الدعم لنظام أندرويد لجميع هواتفها الرائدة ومتوسطة المدى. ثم بعد ذلك، اعتبرت الشركة أن ثلاثة سنوات ليست بالفترة الزمنية الكافية من أجل مستخدمي أجهزتها، ولذلك قررت زيادة الرقم إلى أربعة سنوات. وهي فترة دعم لن نسمع بها من قبل قط في عالم الأندرويد.

كيف ربحت سامسونج معركة الدعم البرمجي من منافسيها خلال عام 2022 ؟

تحاول بعض الشركات الأخرى أن تحذو حذو سامسونج، ولقد رأينا هذا بوضوح في شركة OnePlus التي أعلنت مؤخراً أنها سوف توفر الدعم لهواتفها الرئيسية لمدة 4 سنوات من تحديثات أندرويد وما يصل إلى خمسة سنوات من التحديثات الأمنية.

ولكن إذا نظرنا عن كثب إلى واجهة One UI 5.0 وتحديث أندرويد 13 فسوف نرى بوضوح مدى تفوق سامسونج فيما يتعلق بمسألة الدعم البرمجي. وأنه لا يوجد منافس آخر قادر على الاقتراب منها حتى ولو بالقليل.

في غضون 45 يوم تقريباً استطاع عملاق التكنولوجيا الكوري طرح تحديث أندرويد 13 لأكثر من 40 هاتف جالكسي من هواتف الشركة المؤهلة، وهي فترة زمنية قياسية.

وحتى وقت كتابتي لهذا التقرير فهناك أكثر من 60 جهاز جالكسي تلقى بالفعل تحديث One UI 5.0 المستند على أندرويد 13 ويمكنك معرفة قائمة جميع هواتف سامسونج التي تلقت تحديث أندرويد 13 حتى الآن.

خلال الأعوام الماضية كانت تركز سامسونج على تحديث هواتفها الرائدة خلال نفس عام إطلاق نظام أندرويد الجديد. ولكن شيئاً فشيئاً استطاعت سامسونج توسيع قائمة أجهزتها المدعومة لكي تشتمل أيضاً على هواتف الفئة المتوسطة والاقتصادية. وبهذا الشكل أصبحت سامسونج أسرع شركة مُصنعة للأجهزة في طرح التحديثات البرمجية لأجهزتها وتكسب معركة الدعم البرمجي من جميع منافسيها بكل سهولة.

مؤخراً، ازداد اهتمام سامسونج بجميع هواتفها وأجهزتها، ولم يعد الأمر مقتصراً على ما إذا كان هذا الهاتف هو هاتف رائد أم مجرد هاتف اقتصادي ميسور التكلفة. فدائماً هناك فريق كامل من المهندسين يعملون من أجلك.

على سبيل المثال استطاعت سامسونج أن تطرح تحديث أندرويد 13 لكل من جالكسي A22 5G وجالكسي M33 5G على الرغم من كونهما هواتف ميسورة التكلفة ولا يتمتعا بشعبية كبيرة في السوق.

ولذلك، يبدو أن سامسونج تخبر جميع مالكي أجهزتها بما في ذلك منافسيها أيضاً كيف من الممكن أن تتحسن عملية الدعم وتحسين تجربة ما بعد البيع للمستخدمين.

فإذا كنت تريد امتلاك هاتف أندرويد مؤهل للحصول على تحديثات أندرويد التالية والاستمتاع بتجربة النظام الجديد قبل أي شركة أخرى فيجب أن يكون خيار الأول والوحيد هو هاتف من شركة سامسونج. وهذا لأن سامسونج تبذل قصارى جهدها في تحسين عملية دعم البرامج لأجهزتها بغض النظر عن نوع أو طراز الهاتف أو سعره أو الفئة التي ينتمي إليها أو مدى شعبيته في السوق.

تحديث One UI 5.0 ونظام أندرويد 13 كان دليل حي وبرهان على صحة هذا، ولكني أعتقد أن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد. ستحاول الشركة الكورية أن تبذل جهود أكبر من أجل تحسين مسألة التحديث البرمجي خلال السنوات القادمة لكي تكون الرابح الأول والوحيد في عالم الأندرويد.



المصدر