لماذا أفضل الآي-باد ميني الجديد وما هي سلبياته


تم الإعلان أخيراً عن جهاز الآي-باد ميني في حلته الجديدة وقد قمنا بسرد قائمة المميزات في -هذا المقال-. وقد كان ينتظر الكثير من المتابعين هذا التحديث بفارغ الصبر بما فيهم أنا. فأنا أفضل جهاز الآي-باد ميني وأعتبره أنسب جهاز آي-باد لعدة أغراض. وفي هذا المقال أشارككم لماذا أفضل الآي-باد ميني كما نوضح ما قد يدفع البعض للإحجام عن الشراء.


سهولة الحمل وجمال التصميم

صراحة فقد كان رأيي أن تصميم الآي-باد ميني القديم ممتاز كما هو ولا يحتاج للتغيير. لكن بالطبع فقد صار قديماً ونحتاج للتغيير. لذا أتى الآي-باد ميني الجديد بتصميم يشابه تصاميم الآي-باد الجديدة مع شاشة كاملة وحجم 8.3 بوصة. ومع التغيير في التصميم أصبح لدينا جهاز بتصميم عصري يمكن حمله بسهولة في جيب الحقيبة الخارجي.

لكن لا تصدق إعلانات أبل فلا يمكنك وضعه في جيب البنطال بسهولة.


أداء يكفي كل شيء ويزيد

كانت العادة سابقاً أن الآي-باد ميني إما يحصل على شريحة أضعف قليلاً أو يحصل على شريحة مماثلة للآي-فون لكن بعد صدوره بسنة أو ما شابه. حيث يكون الآي-باد ميني دائماً أضعف قليلاً من أحدث أجهزة أبل في المعالج. أما الآن فيمتلك الآي-باد ميني أحدث معالج A15 والذي يماثل الآي-فون 13 برو وهو أقوى في الرسوميات حتى من الآي-فون 13 العادي. وهذا سوف يأتي بالطبع مع سنوات من التحديثات وأفضل أداء ممكن في الألعاب وبرامج التصميم.


أفضل جهاز لمحبي القراءة

ربما تكون من محبي القراءة وتملأ جهازك بالكتب سواء المقروءة أو المسموعة. غالباً سيكون أفضل جهاز جديد لك هو آي-باد ميني. فالحجم يعني إمكانية حمله بيد واحدة للقراءة في أي مكان ولأوقات طويلة دون التعب من حمله. كما أن الشاشة حصلت على طبقة تقلل من انعكاسات الضوء لقراءة أكثر راحة.

وبما أني من محبي القراءة أيضاً فأنا أعرف إحساس الكثير من القارئين عندما يتم استهدافهم بأجهزة صالحة للقراءة فقط وضعيفة العتاد. لكن حبي للقراءة لا يعني أني لا أريد مزايا إضافية على جهازي مثل اللعب ومشاهدة الفيديو أو حتى استخدام ملفات أوفيس أثناء التنقل. لذا يعتبر الآي-باد الجديد بقوته وصغر حجمه أفضل اختيار توفره أبل إن كنت من محبي الأجهزة الصغيرة لسهولة التنقل أو حب القراءة.


أفضل جهاز للألعاب

تتطور الألعاب على متجر البرامج بشكل متسارع لتصبح أكثر جاذبية كل سنة. وهناك جمهور كامل من محبي اللعب على هذه الأجهزة. لكن برغم قوة الآي-فون فإن شاشته صغيرة نوعاً ما خاصة إن كنت تحب استخدام جهاز صغير مثل آي-فون SE أو الآي-فون 12/13 ميني. كما أن أجهزة الآي-باد العادي و Air وبرو كبيرة جداً لذا ليست مريحة للحمل واللعب خاصة لفترات طويلة.

أما جهاز الآي-باد ميني فيأتي بالحجم المناسب تماماً للعب. حيث يقارب حجمه الأجهزة المخصصة للعب أثناء التنقل وهو سهل الحمل لكن مع حجم شاشة يوفر تجربة لعب أفضل من الآي-فون بكثير.


التخلص من عبء الآي-فون الكبير

ربما مر عليك أو على صديقك هذا الموقف بشكل متكرر. تريد شراء آي-فون جديد وربما تفضل الحجم الأصغر ليكون مريحاً في يدك عند الاستخدام وجيبك مع الحمل. لكن تريد الآي-فون الأكبر لسبب واحد. ربما مشاهدة الفيديو أو اللعب أو القراءة. ولهذه الأسباب تقوم بحمل آي-فون لا يريحك في الكثير من الأوقات.

إن كنت في هذا الموقف يمكنك شراء الآي-فون المريح لك في أغلب الاستخدامات ثم لاحقاً شراء الآي-باد ميني واستخدامه في جميع هذه الاستخدامات التي تسترعي الحجم الأكبر مع الحصول على سعة تخزين إضافية وجهاز سهل الحمل في الحقيبة.

كما لا تدع الأرقام تخدعك. فمع أن حجم شاشة الآي-فون برو ماكس 6.7 بوصة والآي-باد ميني 8.3 بوصة أي لا يبدو الفرق كبيراً في الرقم، إلا حجم شاشة الآي-فون برو ماكس الفعلي هو أصغر من نصف حجم شاشة الآي-باد ميني.


قراءة آي-فون إسلام

صدقني يا أخي عن تجربة، الآي-باد ميني هو جهاز رائع لقراءة مقالات آي-فون إسلام وأي نوع آخر من المقالات.


سلبيات الجهاز

مع أن الجهاز الجديد رائع إلا أن فيه بعض السلبيات الأساسية للبعض وهي كالتالي:

◉ شاشة 60 هيرتز: مع أني شخصياً أعتقد أن الشاشات العالية السرعة (120 هيرتز) ليست بالأمر الكبير في أجهزة iOS، لكن هناك أناس أعرفهم مستعدون للامتناع عن الشراء تماماً إن لم تتوافر هذه التقنية في الأجهزة. لذا إن كنت من هؤلاء فهذا الجهاز ليس لك.

◉ لا نعرف الرام بعد: إن كنت تحتاج الجهاز لاستخدام برامج تعتمد على حجم الذاكرة المؤقتة RAM بشكل كبير مثل برامج الرسم والتي تمكنك من وضع عدد أكبر من الطبقات في الأجهزة ذات الرام الأعلى فربما عليك الانتظار. بما أن أبل لم تقم بالإعلان عن هذه التفاصيل فعلينا انتظار وصول الجهاز للمستخدمين. كما أن عادة أبل مع الأجهزة القديمة كانت أن الآي-باد ميني يحتوي على رام أقل من إخوته الكبار.

◉ وصلة USB C: ربما تعتبر هذه إيجابية للبعض وسلبية للبعض الآخر. أنا مثلاً مالك لجهاز آي-فون وأحب استخدام الآي-باد للقراءة والفيديو واللعب أثناء التنقل. ودائماً أحمل بنك طاقة معي لأقوم بشحن الأجهزة. واختلاف الوصلة بين الآي-فون والآي-باد يعني أنه لم يعد بإمكاني استخدام سلك واحد لشحن الجهازين بسهولة. ورأيي الشخصي أن وصلة الآي-باد ميني والذي لا يعتبر جهازاً احترافياً مثل برو يجب أن تطابق الآي-فون. فإما جعل الآي-فون USB-C أو جعل الآي-باد ميني lightning مثل الآي-فون.

◉ لا يوجد مدخل سماعة: نعم. إن كان لديك أمل في الاحتفاظ بمدخل السماعة فاستعد لبعض الإحباط.


ما رأيك في الآي-باد ميني الجديد؟ وهل تفضله أم تفضل الحجم الأكبر؟ شاركنا برأيك

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون