لماذا شراء هاتف ذكي جديد ليست الفكرة الأفضل على الإطلاق؟


بمجرد فتح علبة الشراء الخاصة بالهاتف الذكي – أو أي منتج آخر – فإنه يفقد جزءًا من قيمته ويستمر ذلك بمرور الوقت والاستخدام ويطلق على تلك العملية مصطلح الإهلاك Depreciation.

لماذا شراء هاتف ذكي جديد ليست الفكرة الأفضل على الإطلاق؟

إذا أردنا حساب عملية الإهلاك على الهواتف الذكية نجد أنها تفقد جزءًا كبيراً من قيمتها خلال وقت قصير مقارنة بالمنتجات الأخرى.

هناك تقرير جديد لموقع musicMagpie البريطاني المتخصص في بيع وشراء الأجهزة الإلكترونية المستعملة، أظهر التقرير أن الهواتف الذكية تفقد 40% إلى 75% من قيمتها بعد مرور 12 شهراً.

أما بعد مرور 24 شهراً، فإن القيمة تقل بواقع من 60% إلى 87% ، وتتفاوت تلك النسبة بحسب الشركة المصنعة للجهاز.

بحسب التقرير، فإن هواتف الايفون من ابل هي الأكثر احتفاظاً بقيمتها تليها هواتف سامسونج ثم ون بلس أما هواتف جوجل بكسل وهواوي فكانت الأسرع في فقدان قيمتها بمرور الوقت.

الهواتف الذكية تفقد قيمتها بمرور الوقت!

ماذا نستنتج من ذلك التقرير؟

يتضح من ذلك التقرير أنه ليس عليك شراء هاتف ذكي جديد كل عام لأنك سوف تفقد جزءًا  كبيراً من قيمته عند إعاده بيعه مستعملاً.

أما إذا كنت من هواة تجربة الهواتف والإصدارات الجديدة من الهواتف الذكية فعليك المسارعة بذلك كلما سمحت لك الفرصة لأنه مع كل شهر يمضي تقل القيمة التي ستحصل عليها مقارنة بالشهر الذي يسبقه.

أيضاً إذا كنت تبحث عن أفضل قيمة عند إعادة البيع، فهواتف الايفون من ابل هي من تعطيك القيمة الأفضل مقارنة بالعلامات التجارية الأخرى تليها هواتف سامسونج بصورة أقل.



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون