ماسك يعلن عن مزايا جديدة قادمة إلى تويتر قريبًا


أعلن إيلون ماسك في تغريدة أمس أن منصة تويتر ستضيف ميزة نشر التدوينات الطويلة قريبًا، ويتبع ذلك إمكانية تحقيق الدخل المالي للمبدعين من جميع أشكال المحتوى، وهذا يعني أن المنصة ستشهد تغييرًا جذريًا خلال الأيام القليلة المقبلة.

تحسين تجربة البحث في تويتر:

وأضاف ماسك في تغريدة لاحقة: “يذكرني البحث في تويتر بخدمة Infoseek التي كانت متاحة 1998، سيؤدي ذلك أيضًا إلى تحسين تجربة البحث في المنصة”.

وأكد ماسك لأحد المستخدمين أن إصلاح تجربة البحث “أولوية قصوى” للمنصة.

طرح خدمة توثيق الحسابات رسميًا:

بدأت منصة تويتر أمس أيضًا بتوفير خدمة (تويتر بلو) Twitter Blue لتوثيق الحسابات مقابل 8 دولارات شهريًا، وذلك بعد أيام قليلة من طرح ماسك للفكرة في تغريداته، مما يكشف عن مدى السرعة التي يتحرك بها ماسك لتغيير المنصة.

يتوفر الآن آخر تحديث لتويتر في متجر التطبيقات التابع لآبل (آب ستور) الذي يشير إلى أن المستخدمين الذين يدفعون أجرًا قدره 8 دولارات شهريًا سيحصلون على علامة التوثيق الزرقاء في حساباتهم تمامًا مثل: المشاهير والسياسيين الذين نتابعهم بالفعل.

يُظهر التحديث أيضًا أن هناك ميزات جديدة أخرى ستضاف قريبًا، مثل: ظهور عدد إعلانات أقل لأولئك الذين يشتركون في خدمة الثوثيق (Twitter Blue)، وميزة نشر مقاطع فيديو أطول.

التحديث مُدرج حاليًا على أنه متاح للمستخدمين في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا والمملكة المتحدة ونيوزيلندا.

يُذكر أن علامة التوثيق الزرقاء استُخدِمت لتوثيق حسابات المسؤولين الحكوميين والشخصيات البارزة والصحفيين، والشركات والمنظمات بعد التأكد من الهوية. ولكن لا توجد أي تفاصيل حول المتطلبات التي يجب توافرها للتحقق من هوية المستخدم لتوثيق الحساب، وأشار الكثيرون إلى أن إجراء تغييرات على معايير التحقق بهذه السرعة مع قرب الانتخابات النصفية الأمريكية قد يكون محيرًا أو خطيرًا.

كما لا تزال هناك مخاوف من أن تخفيف القيود على المحتوى الذي يمكن نشره عبر تويتر يمكن أن يؤدي إلى إثارة الجدل عبر  المنصة خلال الأيام المقبلة. فمع فصل نصف الموظفين تقريبًا سيصبح تعديل المحتوى وتضييق الخناق على المعلومات المضللة أكثر صعوبة.

كما زادت حالات الخطاب التمييزي على المنصة خلال عطلة الأيام القليلة الماضية، كل ذلك جعل المعلنين يَعزِمون أكثر فيتخذون قرارًا بإيقاف إعلاناتهم عبر تويتر مؤقتًا.

أوقفت مجموعة كبيرة من العلامات التجارية الكبرى إعلاناتها عبر تويتر في الأيام الأخيرة، منها: فولكس فاجن، وجنرال موتورز، وفايزر، وأودي. كما استجاب بعض المعلنين لضغط المنظمات الحقوقية لمقاطعة المنصة في أعقاب تسريح العمال وزيادة خطاب الكراهية.





المصدر