مايكروسوفت تريد تحدي جوجل بدمج ChatGPT في محرك Bing


أفاد تقرير من موقع ذي إنفورميشن (The Information) بأن شركة مايكروسوفت تخطط لإطلاق نسخة من محرك البحث بينج (Bing) تستخدم روبوت الدردشة الذائع الصيت (ChatGPT) للإجابة عن استعلامات البحث.

ونقل الموقع عن مصدرين مطلعين أن عملاقة البرمجيات الأمريكية قد تطلق الميزة الجديدة قبل نهاية شهر آذار/ مارس القادم، وترجو من ذلك القدرة على منافسة محرك البحث جوجل.

وباستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي التي يستخدمها روبوت (ChatGPT)، الذي تطوره شركة (OpenAI)، يمكن أن يرد محرك البحث بينج على استعلامات المستخدمين بإجابات أقرب ما تكون إلى الإجابات البشرية بدلًا من الطريقة التقليدية في عرض روابط إلى المعلومات.

يُشار إلى أن كل من جوجل وبينج يعرضان بالفعل معلومات ذات صلة ضمن الروابط التي تُشارك، ولكن جوجل تختص بعرض بطاقات معرفية تتضمن ملخصًا عن المعلومات التي ينبغي أن يعرفها المستخدم حين البحث خاصةً عن معلومات تتعلق بالأشخاص، والأماكن، والمؤسسات، والأشياء الشائعة.

وسبق لشركة مايكروسوفت أن قالت في منشور في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إنها تخطط لدمج برنامج إنشاء الصور من (OpenAI)، المعروف باسم (DALL-E 2) في محرك البحث بينج.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وقد حصلت شركة (OpenAI) المتخصصة في حلول الذكاء الاصطناعي ومقرها مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية على دعم من مايكروسوفت بتمويل قدره مليار دولار في عام 2019.

واتفقت الشركتان على إبرام شراكة متعددة السنوات لتطوير تقنيات الحوسبة الفائقة القائمة على الذكاء الاصطناعي في خدمة الحوسبة السحابية (Azure) من مايكروسوفت.

وأتاحت شركة (OpenAI) روبوت الدردشة (ChatGPT) للاختبار العام مجانًا في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وهو يتيح للمستخدمين كتابة القصائد، وتأليف المقالات الجامعية، وكتابة التعليمات البرمجية، بالإضافة إلى أشياء أخرى ميزته وجعلته حديث الساعة.

وبعد الشعبية الهائلة التي حظي بها روبوت الدردشة وإثارة المخاوف من تفوقه على جوجل، ردت الأخيرة بأنها لن تطلق منافسًا في الوقت الراهن لأنها “تخشى على سمعتها” من المشكلات الناجمة من الاعتماد على الروبوت، مثل: التحيز والمعلومات المضللة.

هذا، وتستخدم جوجل بالفعل العديد من نماذج لغات الذكاء الاصطناعي لتحسين محرك البحث الخاص بها منذ سنوات.





المصدر