نصائح لإدارة أذونات التطبيقات على الآي-فون


جميع التطبيقات على الآي-فون الخاص بك تحتاج عادةً إلى إذنك للوصول إلى بعض أو كل بيانات جهاز الآي-فون الخاص بك، وستطلب بعضها الوصول إلى جهات الاتصال والصور الخاصة بك، بينما أو استخدام موقعك وحتى تتبع نشاطك لعرض إعلانات موجهة أو حسب اهتماماتك. في هذا المقال بعض النصائح لضبط أذونات هذه التطبيقات إذا كنت تريد أن تحتفظ بقدر كبير من الخصوصية وتخشى أن يتم انتهاكها من قبل تلك التطبيقات.


كيف يمكن للتطبيق الوصول إلى بيانات الآي-فون الخاص بك؟

الإجابة السريعة على هذا السؤال هي أنك منحته الإذن بالوصول إلى تلك البيانات، وهناك طريقة سهلة لمعرفة نوع البيانات التي سيستخدمها تطبيق أو لعبة وتجمعها، وهي الانتقال إلى متجر التطبيقات، وتحديد تطبيق أو لعبة، ثم قم بالتمرير لأسفل إلى الأقسام المستخدمة لتتبعك والبيانات المرتبطة بك.

سيطلب التطبيق على الأرجح أذونات أخرى بمجرد تثبيته، ولكن بهذه الطريقة، ستتمكن من معرفة نوع البيانات التي سيستخدمها التطبيق قبل تثبيته.

راجع كيفية استخدام التطبيقات للأذونات

ميزة جديدة إلى حد ما على الآي-فون، وهي أنه يمكنك معرفة كيفية استخدام التطبيقات للأذونات التي منحتها لهم. وتسمى هذه الميزة تقرير خصوصية التطبيقات، وستحتاج على الأقل إلى تحديث iOS 15.2 أو إصدار أحدث لاستخدامها، وإليك الطريقة:

◉ افتح الإعدادات.

◉ قم بالتمرير لأسفل واضغط على الخصوصية.

◉ حدد تقرير خصوصية التطبيق.

◉ ستتمكن من معرفة التطبيقات التي استخدمتها أكثر من غيرها في الأيام القليلة الماضية، ويمكنك النقر فوق كل تطبيق على حدى لمعرفة المزيد من المعلومات، مثل النطاقات التي اتصل بها التطبيق، ومواقع الويب التي زارها.

◉ وإذا كنت لا ترغب في الحصول على هذه المعلومات، فيمكنك التمرير لأسفل والنقر على “إيقاف تشغيل تقرير خصوصية التطبيق”، وسيؤدي ذلك إلى تعطيل الميزة وحذف جميع البيانات الحالية.


تغيير أذونات التطبيقات

من السهل جدًا التحكم في أذونات تطبيقاتك من الآي-فون الخاص بك، حيث يمكنك منح أو رفض الوصول بسرعة إلى بياناتك بنقرة بسيطة. وكل ما عليك فعله هو اتباع الخطوات التالية:

◉ افتح الإعدادات.

◉ قم بالتمرير لأسفل وانقر على الخصوصية.

◉ سترى قائمة بفئات المعلومات التي يمكن لكل تطبيق استخدامها، ويمكنك النقر فوق أي منها مثل التقويم أو الكاميرا أو الميكروفون ومشاهدة قائمة بالتطبيقات التي يمكنها الوصول إلى هذه الفئة. يمكنك تعطيل أي تطبيق من القائمة لرفض الوصول إليها.

◉ يمكنك أيضًا الانتقال إلى كل تطبيق مثبت وتغيير أذوناته بشكل فردي، ولكن قد يستغرق ذلك وقتًا أطول قليلاً.


تعطيل خدمة الموقع

خدمات الموقع هي ميزة تستخدمها التطبيقات لمعرفة موقعك، وبالطبع، لن تحتاج جميع التطبيقات والألعاب إلى معرفة هذه المعلومات، لذا يمكنك تغيير إعدادات التطبيق بسرعة أو تعطيل خدمات الموقع تمامًا.

◉ افتح الإعدادات.

◉ قم بالتمرير لأسفل وحدد الخصوصية.

◉ اضغط على خدمات الموقع.

◉ اضغط على أي تطبيق تريده.

◉ اختر كيف تريد السماح بالوصول إلى الموقع. يمكنك النقر على “أبدًا” إذا كنت لا تريد مشاركة موقعك مع هذا التطبيق.

◉ هناك عدد قليل من الخيارات التي يمكنك اختيارها، لذلك إذا كنت تعتقد أن التطبيق يحتاج إلى معرفة موقعك، فيمكنك استخدام الخيار “أثناء الاستخدام”، بحيث لا يتمكن التطبيق من الوصول إلى موقعك إلا عندما تفتحه.

◉ يمكنك أيضًا الانتقال إلى أبعد من ذلك وتعطيل الموقع الدقيق حتى لا يعرف التطبيق موقعك الدقيق طوال الوقت.


منع التطبيقات من تتبعك

ميزة جديدة أخرى يتمتع بها الآي-فون الخاص بك هي القدرة على مطالبة التطبيقات بعدم تتبع نشاطك.

عادة، ستتتبع التطبيقات نشاطك لتظهر لك إعلانات أفضل أو تنشئ ملفًا شخصيًا لك بناءً على ما يعتقد التطبيق أنك مهتم به. ما يثير القلق هو أن هذه التطبيقات يمكنها تتبعك إذا كنت تستخدم تطبيقات أخرى تنتمي إلى نفس الشركة. لذلك، على سبيل المثال، يمكن لفيس بوك تتبع نشاطك أثناء استخدام واتس آب أو إنستجرام.

والأمر الجيد، خاصة في تحديث iOS 15، يمكنك أن تطلب من التطبيقات عدم تتبعك، وإن لم تكن فعالة بنسبة 100٪. بشكل افتراضي، يجب أن يسألك التطبيق أو اللعبة عما إذا كنت لا تريد أن يتتبعك في المرة الأولى التي تفتحها فيها، ولكن إذا تخطيت هذا الجزء، يمكنك دائمًا القيام بذلك باتباع الخطوات التالية:

◉ افتح الإعدادات.

◉ قم بالتمرير لأسفل وحدد الخصوصية.

◉ افتح التتبع.

◉ قم بتعطيل التتبع على أي تطبيق تريده.

◉ يمكنك أيضًا تعطيل السماح للتطبيقات بطلب تتبعك، حتى لا تزعجك هذه الرسالة المنبثقة مرة أخرى.

تذكر أن هذه الميزة لا تعمل بشكل مثالي. يؤدي هذا في الغالب إلى حظر إذن التطبيقات للتتبع، ولكن لا يمكن للآي-فون وآبل التحكم في ما إذا كان مطورو التطبيق يستخدمون طرقًا أخرى لتتبعك. صحيح أن هذا لا يحدث طوال الوقت، ولكن لهذا السبب عليك توخي الحذر بشأن ما تثبته على الآي-فون الخاص بك.

في النهاية عليك أن تتحكم في ما تفعله تطبيقاتك وما ذكرناه يعتبر كل ما تحتاج لمعرفته حول أذونات تطبيقاتك. ويمكنك الآن التحكم بشكل أفضل فيما تفعله تطبيقاتك بالبيانات التي تقرر مشاركتها أو إيقاف مشاركة أي بيانات تمامًا.

هل كان هذا المقال مفيداً لك؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة



المصدر

عبدالله المطيري
كاتب في قسم التطبيقات في موقع اراود - مهتم في تطبيقات الاندروين والايفون