هاتف جالكسي زد فليب 4 ينجو ببراعة من اختبارات المتانة الصارمة


كالعادة، انتهى الأمر بهاتف سامسونج جالكسي زد فليب 4 في أيدي زاك Zack، وهو يوتيوبر شهير على موقع يوتيوب وصاحب قناة JerryRigEverything مما يعني أن الهاتف خضع لاختبار المتانة، ويمكنكم رؤية مقطع الفيديو بالكامل من هنا.

هاتف جالكسي زد فليب 4 ينجو ببراعة من اختبارات المتانة الصارمة!

دائماً يبدأ زاك مجموعة اختباراته بالتحقق أولاً من متانة الشاشة عن طريق الخدش، وهذا الهاتف يحتوي على شاشتين، الشاشة الرئيسية القابلة للطي وشاشة الغطاء الثانوية.

تم خدش شاشة الغطاء الثانوية عند مستوى 6 وهو أمر متوقع نظراً لأن هذه الشاشة محمية بطبقة زجاج Corning Gorilla Glass Victus Plus.

أما بالنسبة لشاشة العرض الرئيسية، فلقد تمكن اليوتيوبر من خدشها عند المستوى 2، ولكن الخدوش كانت أعمق عند المستوى رقم 3، ولكن ماذا يعني هذا للمستخدم؟ هذا يعني أنه من الممكن أن يتم خدش شاشة هاتف زد فليب 4 عن طريق أظافر المستخدم الحادة، إذا لم يكن حريصاً في استخدامه.

استخدمت سامسونج مع هاتف زد فليب 4 تقنية الزجاج فائق النحافة – Ultra Thin Glass ولكن من الواضع أن هناك طبقة بلاستيكية تعلو هذا الزجاج والتي لا ينبغي إزالتها بأي حال من الأحوال.

ذكرت سامسونج أنها استخدمت المعدن من أجل حواف الهاتف، وهي صادقة بالفعل حيث تم إثبات احتواء الهاتف على حواف معدنية بواسطة زاك. حتى أزرار رفع وخفض الصوت مصنوعان أيضاً من المعدن، على الرغم من أم زر التحكم في الصوت قابل للإزالة.

بعد ذلك انتقل اليوتيوبر لاختبار مقاومة الهاتف للأتربة وقام بدفن الهاتف في التراب والنتائج كانت مثيرة جداً للاهتمام إذ تمكن الهاتف من النجاة بعد غمسه بالكامل بالتراب واستمر في العمل بشكل طبيعي جداً، على الرغم من أن سامسونج نفسها تحذر من حقيقة أن الهاتف قد لا يكون مؤهل للتعامل مع الأتربة الثقيلة.

حاول زاك تقريب شاشة العرض من اللهب الحارق لاختبار الشاشة والطبقة البلاستيكية التي تكسوها. في الواقع، هذه النوعية من الاختبارات ليست ذات أهمية كبيرة للاستخدام الحقيقي، ومع ذلك هذه هي طريقة زاك المعتادة في اختبار الهواتف القابلة للطي.

الاختبار الأكثر أهمية هو اختبار الانحناء نظراً لكونه هاتف قابل للطي ومُعرض بشكل طبيعي للعديد من الانحناءات على مدار اليوم. اتضح من خلال اختبار زاك الأخير أن الهواتف القابلة للطي لا تزال هشة للغاية ومُعرضة للكسر بسهولة خاصة وإذا كان المستخدم قاسي جداً أو غير حريص في طريقة استخدامه.



المصدر