هل تستطيع ساعة ابل قياس مستوى الضغط العصبي؟


ساعة ابل منذ أن تم الإعلان عنها قبل سنوات وعلى مدار الإصدارات المختلفة دوماً ما تقدم للمستخدم مزايا متعلقة بالصحة الجسدية من تتبع الحركة إلى التمارين الرياضية وقياس نبض القلب وغيرها، ودوماً ما كانت ترتكز المزايا بها على الصحة الجسدية لكن هناك دراسات جديدة تفيد بأن ساعة ابل لديها الإمكانية لتتجاوز ذلك وتشمل الصحة النفسية أيضاً.

هل تستطيع ساعة ابل قياس مستوى الضغط العصبي؟

ساعة ابل كأداة لقياس معدل الضغط العصبي

وفقاً لدراسة جديدة أعدها الباحثون في جامعة ووترلوو بكندا، فإن ساعة ابل يمكنها بدقة قياس مستوى الضغط العصبي.

قام الباحثون باستخدام ميزة التخطيط الكهربي للقلب ECG في الجيل السادس من ساعة ابل Apple Watch Series 6 ، وقد وجد الباحثون أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين بيانات تخطيط القلب ومستويات الضغط العصبي التي أبلغ عنها المشاركون في وقت أخذ القراءات.

قام الباحثون لاحقاً باستخدام بيانات الدراسة من أجل تطوير خوارزميات التعلم الآلي لإنشاء نماذج يمكن الاعتماد عليها من أجل التنبؤ بمعدل الضغط العصبي فقط من خلال تحليل بيانات تخطيط القلب.

هذه النماذج وفقاً للباحثين لها درجة عالية من الدقة، ما يعني أن ساعة ابل لديها إمكانية لقياس مستوى الضغط العصبي الذي يعاني منه المستخدم وسوف يزيد مستوى الدقة أكثر إذا ما تم الاعتماد على بيانات أخرى مثل أنشطة النوم والحركة.

تخلص الدراسة إلى أن ساعة ابل يمكن أن تكون رفيقاً مساعداً للصحة العقلية كما الصحة الجسدية، إذ يمكنها مثلاً عند ملاحظة ارتفاع مستوى العصبي أن تنبه المستخدم إلى القيام ببعض الأمور من أجل تخفيفه كاللجوء إلى تمارين التنفس الموجودة بالفعل على الساعة.

الساعات الذكية المنافسة من شركات سامسونج و Fitbit و Garmin لديها بالفعل مزايا مماثلة لقياس مستوى الضغط العصبي منذ فترة، إلا أن ابل لم تقدم ميزة مماثلة حتى الآن.



المصدر