هل حقاً نتائج الربع المالي الرابع لأبل محبطة للتوقعات؟


قبل أيام أعلنت أبل عن نتائجها المالية للربع المالي الرابع لعام 2021، والذي يوافق الربع الثالث من العام النتائج كانت جيدة حيث حققت أبل نمو في العائدات 28.8% على أساس ربعي و 33.25% على أساس سنوي. وبالرغم من ذلك تراجع سهم أبل في الأسواق وذلك لكون العائدات أقل من التوقعات الصحفية. في الأسطر التالية نتعرف على النتائج بالتفصيل وهل كانت حقاً محبطة؟

هل حقاً نتائج الربع المالي الرابع لأبل محبطة للتوقعات؟


قبل أن ننتقل لمناقشة التفاصيل دعونا نتعرف سريعاً على ما ذكرته أبل في بيانها الخاص بالنتائج قبل أيام والذي برر فيه تيم كوك انخفاض النتائج مقارنة بالتوقعات حيث قال: “لقد كان أداءنا قويًا للغاية على الرغم من قيود العرض الأكبر من المتوقع، والتي نقدرها بحوالي 6 مليارات دولار، وكانت قيود العرض مدفوعة بنقص الرقائق على نطاق الصناعة والذي تم الحديث عنه كثيرًا، هذا غير اضطرابات التصنيع المرتبطة بـ COVID في جنوب شرق آسيا.

ومع ذلك، ظلت الإيرادات الإجمالية للشركة مرتفعة بنسبة 29% ونمت كل فئة من فئات منتجاتها على أساس سنوي.

سجلت أبل إيرادات بقيمة 83.36 مليار دولار أمريكي وصافي ربح ربع سنوي قدره 20.6 مليار دولار مقارنة بإيرادات قدرها 64.7 مليار دولار أمريكي وصافي ربح ربع سنوي قدره 12.7 مليار دولار أمريكي. في الربع المماثل من العام الماضي.

وبلغ الهامش الإجمالي لهذا الربع 42.2% مقارنة بـ 38.2% في الربع المماثل من العام الماضي. وأعلنت شركة أبل أيضًا عن دفع أرباح ربع سنوية بقيمة 0.22 دولارًا أمريكيًا للسهم الواحد، يتم دفعها في 11 نوفمبر للمساهمين المسجلين اعتبارًا من 8 نوفمبر.

وبالنسبة للسنة المالية الكاملة، كانت 365.8 مليار دولار في المبيعات و 94.7 مليار دولار في صافي الدخل، ارتفاعًا من 274.5 مليار دولار في المبيعات و 57.4 مليار دولار في صافي الدخل للعام المالي 2020.


نتائج الربع المالي الرابع لهذا العام مقارنة بالتوقعات

نتائج الربع المالي الرابع لهذا العام مقارنة بالتوقعات ومقارنة مع أداء أبل في الربع المماثل العام الماضي.

أرباح السهم: 1.24 دولار مقابل 1.24 دولار متوقعة.

الإيرادات: 83.36 مليار دولار مقابل 84.85 مليار دولار متوقعة، بزيادة 29٪ على أساس سنوي.

عائدات الآي-فون: 38.87 مليار دولار مقابل 41.51 مليار دولار متوقعة، بزيادة 47٪ على أساس سنوي.

عائدات الخدمات: 18.28 مليار دولار مقابل 17.64 مليار دولار متوقعة، بزيادة قدرها 25.6٪ ​​على أساس ل سنوي.

عائدات المنتجات الأخرى: 8.79 مليار دولار مقابل 9.33 مليار دولار متوقعة، بزيادة 11.5٪ على أساس سنوي.

عائدات الماك: 9.18 مليار دولار مقابل 9.23 مليار دولار متوقعة، بزيادة 1.6٪ على أساس سنوي.

عائدات الآي-باد: 8.25 مليار دولار مقابل 7.23 مليار دولار متوقعة، بزيادة 21.4٪ على أساس سنوي.

الهامش الإجمالي: 42.2٪ مقابل 42.0٪ متوقع.

◉ ارتفعت مبيعات الآي-فون بنسبة 47٪ على أساس سنوي، لكنها لا تزال أقل من توقعات وول ستريت.


لم تقدم أبل إرشادات رسمية أيضاً في هذا الربع وهذا حالها منذ بداية وباء كورونا، لكن كوك قال إن شركة أبل تتوقع نموًا قويًا في الإيرادات على أساس سنوي في ربع ديسمبر، على الرغم من حقيقة أنه قال إن لشركة ستواجه قيودًا أسوأ في خطوط الإمداد، ويتوقع أعلى من 6 مليارات دولار أضرار من الإيرادات. ومع ذلك، يقول إن ربع ديسمبر سيكون الأكبر للشركة من حيث الإيرادات في تاريخها.

وقال المدير المالي Luca Maestri في مكالمة مع المحللين إن مبيعات الآي-باد ستنخفض على أساس سنوي في ربع ديسمبر بسبب قيود العرض بينما ستنمو فئات المنتجات الأخرى. وهناك تحسن كبير في اضطرابات التصنيع المتعلقة بـ Covid.

وقال كوك: “لا يزال نقص الرقائق مستمراً، وإن مشكلات التوريد كانت تتعلق بالشرائح الموجودة على العهد القديم وتقنيات تصنيعها، بدلاً من المعالجات المتطورة التي قدمتها أبل في الآونة الأخيرة.

وتشير توقعات نمو المبيعات على أساس سنوي إلى أن أبل ترى طلبًا أكبر بكثير على طرازات آي-فون 13 يفوق إمكانية توفيره. وتضمن الربع الأخير لشركة أبل مبيعات آي-فون 13 لبضعة أيام فقط حيث انتهى في 25 سبتمبر.

جدير بالذكر أن أبل تشهد حاليًا نموًا هائلاً، حيث انتشرت مبيعات أجهزة الآي-فون و الآي-باد و الماك بالرغم من الوباء، حيث ارتفعت الإيرادات السنوية للسنة المالية 2021 بنسبة 33٪ من عام 2020 إلى 366 مليار دولار.


قطاع الخدمات

وكان أقوى نمو في فئات منتجات أبل بصرف النظر عن أجهزة الآي-فون في قطاع الخدمات، والتي تشمل المبيعات من متجر التطبيقات، وخدمات الاشتراك في الموسيقى والفيديو، والإعلانات، والضمانات الممتدة، والتراخيص. ونمت خدمات أبل بنسبة 26 ٪ سنويًا، والتي قال كوك إنها كانت أعلى مما توقعته الشركة.

وقال كوك إن أبل لديها 745 مليون اشتراك مدفوع، والتي لا تشمل فقط خدمات الطرف الأول مثل موسيقى أبل ولكن أيضًا الاشتراكات من خلال متجر تطبيقات أبل، وهذا يزيد 160 مليون على أساس سنوي، وهو زيادة خمس مرات في خمس سنوات.


المنتجات الأخرى

◉ لم تحقق أجهزة ماك نموًا قويًا، بل زادت بنسبة 1.6٪ سنويًا فقط، لكن الربع لم يشمل مبيعات طرازات MacBook Pro الجديدة التي تم الإعلان عنها في أكتوبر.

◉ ونمت أجهزة الآي-باد بنسبة 21٪ على أساس سنوي، على الرغم من قيود العرض.

◉ ونمت فئة المنتجات الأخرى، والتي تشمل طرازات ساعة أبل و AirPods، بنسبة 11٪ بدون المنتجات جديدة التي تم طرحها للبيع في أكتوبر.

لأول مرة تفشل أبل في التغلب على توقعات الأرباح في هذا الربع منذ أبريل 2016، وهي المرة الأولى منذ مايو 2017 التي تخطت فيها عائدات أبل التوقعات، وفقًا لبيانات Refinitiv.


تعليق آي-فون إسلام

فعلياً كان ختام نتائج العام لأبل قوي وحققت أبل في العام المالي 2021 المنتهي في 30 سبتمبر أقوى نتائج لها في تاريخها بإجمالي عائدات 365 مليار دولار وعند مقارنة عائدات أبل في عام 2021 المالي مقارنة مع 2020 المالي نجد قفزة 39.33% في عائدات الآي فون و 22.9% في الماك و 34.3% في الآي باد و 25.3% في الأجهزة القابلة للارتداء و 27.2% في الخدمات. أي حقق كل شيء نمو.

ويتأثر العالم بشدة بأزمة الرقائق وتعتبر شركة TSMC هى مصنع الرقائق الأكبر في العالم حيث تنتج أكثر من 75% من انتاج العالم؛ وكان البعض يتوقع الا تتأثر أبل تحديداً بهذه الأزمة وذلك بسبب أن 20-25% من عائدات TSMC تأتي من أبل وبهذا تعد أبل بمفردها تمثل ربع عائدات الشركة التايوانية والعالم كله بكل شركات الهواتف والسيارات والتقنية وحتى الأسلحة يمثل الثلاثة أرباع الباقية؛ فتوقع البعض أن يكون لأبل معاملة تفضيلية “وربما حصلت بالفعل” لكن الأزمة أكبر من قدرة الجميع وحان الوقت أن تضرب حتى أبل التي تذكر التقارير الآن أنها قررت تقليل إنتاج الآي باد من أجل اتاحة موارد لإنتاج الآي فون 13.

 

ما رأيك في نتائج هذا الربع؟ وهل تتوقع بالفعل زيادة في الربع القادم؟

المصدر:

cnbc

مقالات ذات صلة



المصدر

عبيدة بن محمد
مبرمج ومصمم مواقع وتطبيقات ومهتم بالتقنية بكل فروعها محب للذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة الاخرى حاصل على شهادة في البرمجة من Microsoft و Udacity