ما هو المتجر الإلكتروني؟ (شرح مفصل للمبتدئين)


بقلم إيمان ماهر
من المؤكد أنك قد صادفت مصطلح المتجر الإلكتروني أو الـ online store من قبل، ولعل ذلك حدث أثناء بحثك عن أفضل الطرق لعرض منتجاتك وبيعها من خلال شبكة الويب.

ولعلك تساءلت ماهو المتجر الإلكتروني، وما مميزاته فضلًا عن الدوافع التي تجعل اختيار عرض منتجاتك على متجر إلكتروني أفضل من طرق العرض التقليدية. وهذا ما نوضحه لك في السطور القادمة حيث تستطيع الخروج بإجابات وافية عن:

  • ما هو المتجر الالكتروني.
  • ما الفرق بين المتجر الإلكتروني والويب سايت.
  • ما مميزات المتجر الالكتروني.
  • ما الاسباب التي تجعل المتجر الالكتروني أفضل وسائل عرض منتجك.
  • ما مدى صعوبة إنشاء متجر إلكتروني.

والآن.. احضر كوب القهوة خاصتك واقرأ بعناية.

ما هو المتجر الالكتروني؟

عزيزي القارئ، اهنئك على سؤالك المميز الذي طُرح على العديد من المنصات وأهمها “كورا- Qoura”، وفسره العديد من الزملاء بأنك باختصار شديد ” فاتح كُشك على الإنترنت” ودعني أزدك من الشعر بيتًا؛ قد تكن “فاتح مول على الإنترنت”.

ولكن ما قصة هذا الكُشك؟ وما المعنى العلمي للمتجر الإلكتروني وتفسيرات كورا وما قاله الرابحون؟ سأخبرك الآن عزيزي القارئ.

المتجر الإلكتروني أو الأونلاين ستور هو عبارة عن موقع مخصص للبيع “ecommerce website” يستطيع العملاء من خلاله طلب منتجاتك أو خدمتك، وتستطيع أنت من خلاله عرض منتجاتك وخدماتك عليه.

والجدير بالذكر أنك لست مضطرًا إلى امتلاك اونلاين ستور، وبدلًا من ذلك يمكنك عرض منتجاتك على مواقع مخصصة لذلك مثل “جوميا وسوق ونون وغيرها” مع العلم أنها تحصل على نسبة معينة مقابل بيع هذه المنتجات.

وماذا يعني ذلك؟

باختصار هذا يعني أن المتجر الإلكتروني أحد أساليب عرض وتسويق منتجاتك، والتي قد تغنيك عن الأساليب التقليدية إذا اتقنت حرفة إدارة منتجك الإلكتروني والتعرف على ما هو المتجر الإلكتروني لاستغلاله بأنسب الطرق الممكنة.

والجدير بالذكر أنه لامتلاكك متجر إلكتروني، تحتاج بعض العناصر أولها دليل الرابحون لانشاء متجر إلكتروني خطوة بخطوة وثانيها أن تتعرف على مميزات امتلاك متجر إلكتروني.

ما الفرق بين المتجر الإلكتروني والويبسايت؟

هناك علاقة واضحة بين المتجر الإلكتروني والويبسايت، وذلك حيث يعد المتجر الإلكتروني أحد أنواع الويبسايتس، وهو النوع الذي تم إنشائه بغرض التجارة الإلكترونية، ولذلك تجده يتميز بواجهة مصممة خصيصًا لغرض التسوق وعرض المنتجات.

المتجر الإلكتروني أيضاً يجب أن تتوفر به ميزة الدفع أونلاين، وأن يكون مرتبطاً بنظام تابع لشركة شحن لتوصيل المنتج للعميل وفقاً للنظام المتبع في المتجر.

باختصار الفرق بين المتجر الإلكتروني وموقع الويب؛ أن المتجر الإلكتروني هو موقع مخصص لاتمام عملية بيع كاملة بكل جوانبها من خلال شبكة الويب.

ما مدى صعوبة إنشاء متجر إلكتروني؟

تكمن صعوبة إنشاء متجر إلكتروني خاص بك في بعض النقاط:

1. الحصول على تصميم جذاب: فالمنافسة الشرسة بين المتاجر الإلكترونية تعد تحديًا للمصمم، ولذلك قد يجد صعوبة في الحصول على فكرة مميزة لتصميم متجرك.

2. مراعاة الـ UX عند التصميم: واحدة من الصعوبات التي قد تواجهك هي مراعاة الـ User experience، والتي تحتم عليك تسهيل رحلة المستخدم وجعل خطوات الشراء واضحة بدون تعقيدات للوصول إلى أفضل النتائج.

اقرأ أيضاً: ما هو الـ UI و الـ UX وما الفرق بينهما في مجال التصميم

3. التكلفة: قد تلجأ إلى أحد مبرمجي المتاجر الإلكترونية فيطلب منك مبلغًا باهظًا لإنشاء الموقع، وهذا ما تستطيع تجنبه عن طريق معرفتك بالطرق الأربعة المختلفة لإنشاء المتاجر الإلكترونية.

4. التحديث المستمر: قد تضاف خدمات ومنتجات جديدة أو يتم التعديل على منتجات موجودة سابقًا مما يتطلب عملية تحديث مستمر للموقع، وهو ما يتطلب منك متابعة دورية له.

وكذلك تحتاج إلى الاستفسار عن آراء زوارك في الموقع مما يوصلك إلى نتائح مبهرة في تعديل بعض الأيقونات.

وكما لكل خطوة صعوبتها، فإنه لا يمكن تجاهل المميزات التي تعود عليك من خلال إنشاء متجرك الإلكتروني وهو ما نذكره في السطور القادمة.

مميزات المتجر الإلكتروني

1. لا مزيد من الإيجارات

إذا امتلكت أحد المنتجات -في قديم الزمان- فإنك على الأرجح تبدأ بالتفكير في المكان الذي ستعرض فيه تلك المنتجات… مع تجهيزه بأحدث الطرق الممكنة لعلمك التام بأن عيون المشتري قد تقرر الشراء من فخامة الواجهة (المحل أو الشركة.. إلخ)

وهذا ما غيره المتجر الإلكتروني ، فقد أغناك عن تكاليف التجهيزات والإيجارات فضلًا عن الصيانة والإصلاحات. فكل ما تحتاج إليه الآن هو موقع مخصص للتجارة الإلكترونية بتكلفة إنشاء لا تُقارن بأسعار إيجارات المحلات.

وهذه أول مزايا المتاجر الإلكترونية، حيث لا مزيد من التكاليف الباهظة التي تدفعها على الإيجارات وفواتير الكهرباء والمياه وغيره.

وبشكل عام يمكنك التعرف على تكلفة انشاء متجر إلكتروني إذا قررت استخدام مواقع مدفوعة، وكذلك يمكنك الإطلاع على طرق البيع من خلال الإنترنت إذا كان لديك استعداد للبدء في تلك المغامرة الممتعة.

2. رحلة ممتعة لك وللعميل

تخيل أيهما أكثر نفعا أن تشتري محلًا لبيع طعام الكلاب في منطقة راقية يمتلك سكانها كلابًا، أم تقم بفتح متجر إلكتروني يستهدف كل العملاء الذين يمتلكون كلابًا. أعتقد أن الاختيار الثاني أقل في التكلفة أليس كذلك؟

وإليك السر، إذا امتلكت محلًا لبيع منتج ما مع امتلاك متجر الكتروني لنفس المنتج، فإنه من المحتمل زيادة بيع المنتج من خلال المتجر الإلكتروني أكثر من المحل، وخاصة إذا كان المتجر سهلًا في التعامل وهو ما يُعرف بتدعيم ” اليوزر اكسبرينس”،

فالرحلة ممتعة وبضغطة زر يستطيع رؤية المنتج والتعرف على مواصفاته، فضلًا عن تحديد زمن وصول الأوردر وطريقة الدفع (إذا كنت تدعم الدفع بأكثر من طريقة).

أما عن متعة الرحلة لك فإنك تستطيع التحكم في كافة عناصر العملية من متابعة الأوردر مع شركة الشحن ومع العميل، فضلًا عن التأكد من أن العميل قد قرأ سياسات الاسترجاع (بسبب وجود بند ينص على أنه لا يتم طلب الأوردر قبل الموافقة على السياسات) دون أن يكلفك ذلك التحرك من على أريكتك.

3. فرص لا محدودة للتطور والنمو

تخيل لو كان لديك متجر على أرض الواقع، وكان هذا المتجر على مساحة كبيرة بحيث يستوعب أكبر عدد ممكن من الزوار اليومية. فكم مبيعة يمكنك الحصول عليها كل يوم؟ بالطبع ستحصل على الكثير من المبيعات خصوصاً في حالة جودة متجرتك وشهرته، ولكنها في النهاية ستكون محدودة بالكثير من العوامل مثل:

  • محدودية المكان ومدى استيعابه للعملاء.
  • محدوية العاملين بالمتجر ومدى قدرتهم على تحقيق المبيعات بنحاح.
  • محدودية الوقت المفتوح به المتجر.
  • محدودية المكان؛ فلا تتوقع أن تحصل على المزيد من العملاء من محافظة أسيوط في حالة كان متجرك في القاهرة.

بالطبع في حالة المتجر الإلكتروني فكل الحدود سوف يتم إزالتها، لتصبح فرص النمو والتطور غير محدودة بالمكان أو الزمان أو أي حدود أخرى، وهذه واحدة من أهم مميزات المتاجر الإلكترونية.

ففي حالة وجود متجر إلكتروني فمن الممكن أن يقوم مئات العملاء بالشراء والدفع في نفس الوقت معاً، وبشكل سهل وببسيط وهم في منازلهم دون أي مجهود يذكر.

ولكن احذر؛ فمن الوارد جدًا ألا تتحقق هذه المزايا إذا تم اهمال التعرف على مواصفات نجاح متجرك الإلكتروني، وهو ما نوضحه لك في السطور القادمة تحت عنوان “ما تحتاجه لنجاح متجرك الالكتروني”

ما تحتاجه لنجاح متجرك الالكتروني

1. المتطلبات التقنية

وتتمثل المتطلبات التقنية في الآتي:

  1. تحتاج إلى منصة للتجارة الإلكترونية، والتي ستمكنك من إنشاء متجر إلكتروني احترافي كـ OpenCart أو WooCommerce.
  2. تحتاج أيضًا إلى “الدومين” أو اسم النطاق وهو عبارة عن رابط مباشر لمتجرك الإلكتروني.
  3. وأخيرًا تحتاج إلى هوست أو استضافة مواقع، وهي إحدى الخدمات التي تحجز لك مكانًا على شبكة الإنترنت لتكن متواجدًا طوال أيام الأسبوع.

المتطلبات بالأعلى تختلف على حسب الطريقة التي ستستخدها لبناء متجرك الإلكتروني، وأيضاً على حسب المنصة التي ستختارها بشكل محدد لبناء المتجر.

2. حدد نوع متجرك

إن تحديد نوع متجرك الإلكتروني أحد أهم النقاط التي تساعدك على نجاحه، فعليك أن تكن واضحًا منذ البداية حول طبيعة المتجر هل هو:

متخصص: أي يبيع نوع واحد فقط من المنتجات.

متنوع: أي يبيع أنواع متعددة من المنتجات.

ولا يكفي أن يكن هذا التحديد ذهني فقط، بل يجب أن تقم بكتابته على الورق، وذلك لإن خطتك التسويقية بعد ذلك ستتوقف على هذا التحديد، فضلًا عن التعرف على منافسيك في السوق ومحاولات تطوير متجرك فيما بعد تتوقف على هذا.. ففضلًا لا تُهمل هذه الخطوة.

3. لا تهمل دراسة الجدوى

بشكل عام لا يمكنك بدء مشروع بدون دراسة جدوى توضح فيها كل عناصر المشروع بداية من المنتج والمستهلك مرورًا بقنوات البيع و الخطة التسويقية وانتهاءً بالشحن وخدمات ما بعد البيع.

والسر هنا هو التفاصيل: فكلما اهتممت بمراعاة التفاصيل مثل طريقة الشحن وخدمات ما بعد البيع والـ Tone المستخدمة في مخاطبة جمهورك ووصف منتجك، كلما زادت فرصة نجاح متجرك الالكتروني.

التسويق الذكي

ولماذا التسويق الذكي؟ أيوجد تسويق غبي؟

دعني أوضح لك.. المقصود بالتسويق الذكي –من وجهة نظرنا- هو أن تستخدم القنوات التي يتواجد عليها جمهورك المهتم بشراء منتجاتك.

فعلى سبيل المثال إذا كان أغلب تواجد جمهورك على قناة انستجرام، فعليك الاهتمام بتسويق متجرك الإلكتروني على الانستجرام بشكل أكبر وليكن لباقي القنوات ما بقي من خطتك التسويقية.. فالتركيز هنا مهم للغاية.

وفي التسويق الذكي أيضًا عليك ألا تقم بعملية التسويق بمعزل عن مراقبة منافسيك والنظر فيما يصنعون في خططهم التسويقية والبيعية حتى تضمن نجاح متجرك الإلكتروني

اقرأ أيضاً:

4. حافظ على فخامة الواجهة

كما ذكرنا سابقًا أنك إذا قمت بشراء أحد المحلات فإنك تبدأ بتجهيزه بأحدث الأجهزة، وذلك لإيمانك بأن فخامة المحل قد تجعل المشتري يقرر التعرف على المنتج وسط المنافسة الشرسة وكثرة المعروض.. هذا الأمر ينطبق على المتجر الإلكتروني.

فعليك أن تحافظ على عنصر الجاذبية والفخامة داخل متجرك الإلكتروني ويتم ذلك من خلال الآتي:

1. اهتم بصورة المنتج

يعد اهتمامك بصورة منتجك أهم مقوم لنجاح متجرك الإلكتروني، لانك –باختصار شديد- قمت بإنشاء متجر إلكتروني لعرض صور منتجات ليشاهدها عملائك ثم تتم عملية الشراء بعد ذلك.

ولذا احرص على اختيار صور بجودة عالية، واجعلها من أكثر من زاوية قدر المستطاع، وإذا استطعت استخدام تقنية الـ  3D للتحكم في عرض الصورة من أكثر من اتجاه فعليك بالقيام بذلك فورًا.

2. احصل على منتج مميز

فمن المعروف أن هناك طرق عديدة للحصول على المنتجات، ومنها أن تبدأ بالعمل على منتجات منتشر استخدامها بين جمهورك المستهدف أو الحصول على منتج مبتكر.

وسواءاخترت هذا الطريق أو ذاك فعليك اختيار منتج عالي الجودة وسعره مناسب لمستوى جمهورك الإقتصادي.

*ملحوظة: قد تساعدك جلسات العصف الذهني واستطلاعات الرأي و أبحاث السوق على تحديد منتجاتك بعناية فائقة، حتى لا تضيع مجهودك التسويقي على منتجات لا يهتم بها جمهورك أو لا تناسب مستواهم.

3. اهتم بوصف المنتج

اختر كلمات دقيقة في وصف منتجك وعرض مزاياه وسعره فضلًا عن كافة المعلومات التي يهتم عملائك بمعرفتها، ولا تنسى أن تقم بكتابتها باسلوب شيق خالي من الأخطاء اللغوية.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب وصف منتجات متجرك الإلكتروني كالمحترفين

4. اجعله سهلًا في الاستخدام

من أكثر ما قد ينفر عملائك من متجرك هو أن يكن معقدًا، ويستلزم طلب المنتج القيام بالكثير من الخطوات، ولذا اجعله سهلًا وبسيطًا في الاستخدام تفز بالكثير من العملاء.

الخلاصة

إن حصولك على متجر الكتروني أو كما لقبه البعض –مازحين- بامتلاكك كُشك على الإنترنت، له الكثير من المزايا التي تجعلك في غنى عن استخدام الطرق التقليدية في عرض منتجاتك.

هذا أخذ أهمية خاصة بعد تحول الكثير من العملاء للشراء عبر الانترنت، وزيادة هذه الثقافة بين عامة الشعب بمختلف المستويات، فضلًا عن تحول الكثير من المحلات والمولات إلى وجود نسخة إلكترونية منها خاصة في جائحة كورونا الأخيرة.





المصدر

جاسب السبع
مهتم في التسويق ومسؤول في النشر في قسم التسويق في موقع اراود