أجهزة تلفزيون سامسونج Neo QLED تحصل على شهادة “تحسين الصوت المكاني” من VDE

أعلنت سامسونج اليوم أن أجهزتها التلفزيونية Neo QLED قد أصبحت الأولى التي تحصل على شهادة “تحسين الصوت المكاني” على مستوى القطاع من الوكالة الألمانية (VDE). وتمنح هذه الجائزة للمنتجات التي تقدم تجربة صوتية متسقة بغض النظر عن البيئة المحيطة.
وتسهم بيئات المشاهدة المختلفة لهذه الأجهزة، مثل غرفة المعيشة أو غرفة النوم أو حتى الشرفة، في توفير تجارب صوتية مختلفة للمشاهد. ولتقليل مستويات الاختلاف في الصوت، عملت سامسونج على إضافة الميزة الصوتية SpaceFit Sound إلى أجهزتها التلفزيونية من نوع Neo QLED، ما يضمن لمنتجاتها توفير تجربة صوتية تتوافق تماماً مع بيئة الاستماع المعيارية.


ويتم من خلال هذه الميزة استخدام الميكروفونات المدمجة للتعرف على البيئة المحيطة، مثل الستائر والسجاد والجدران التي يمكن أن تؤثر على الصوت. وعلى سبيل المثال، عندما يتعرف الجهاز على وجود سجادة في غرفة المعيشة تمتص الصوت متوسط ​​المدى والثلاثي، فإنه يقوم تلقائياً بمعايرة الصوت مع البيئة المحيطة، وذلك عن طريق تعزيز الطبقة الوسطى والثالثة.
وفي حالة وضع التلفزيون قرب الحائط، قد يتعرض مستوى صوت الجهير للتشويه، بسبب وجود مساحة صغيرة بين الحائط والتلفزيون. وحالما تتعرف ميزة “SpaceFit Sound” على هذه المشكلة، فإنها تعمد إلى تقوية هذا المستوى لتوفير صوت أكثر وضوحًا.
ونظراً لسعي المزيد من العملاء إلى تخصيص مساحاتهم بما يتناسب مع أنماط حياتهم، سيكون من الممكن لهم مشاهدة الأجهزة من كل مكان وبطريقة مثالية، سواء كان ذلك من غرف المعيشة أو النوم، أو حتى في المكاتب والمطابخ.


وبما أن الأصوات المنعكسة عن الجدران والأسقف والأرضيات المحيطة تكون أعلى بكثير من الصوت الذي نسمعه مباشرة من الأجهزة، فإن هذا يعني أنه يمكن للمستخدمين الشعور بالأصوات من نفس المنتج بشكل مختلف، وذلك تبعاً لحجم وشكل المكان والمواد المستخدمة في بناء الجدران.
ومع أنه كان يتعين على المستخدمين في السابق ضبط الصوت يدويًا، يمكن الآن الاستفادة من خاصية “SpaceFit Sound” لتتولى هذه المهمة تلقائيًا، من خلال إدراكها لبيئة المستخدمين، الأمر الذي لا يستوجب معه وجود إعدادات إضافية.
وقال يونغهون تشوي، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس فريق البحث والتطوير في قطاع أجهزة العرض المرئي لدى سامسونج للإلكترونيات: “تعمل ميزة SpaceFit Sound على تحسين الصوت من المحتوى، لأنها تقوم بتحليل البيئة المحيطة للمستخدم. وكان الهدف من تطويرها ضمان استمتاع عملائنا بأجهزتهم من دون أي متاعب”.

عبيدة محمد
مبرمج ومصمم مواقع وتطبيقات ومهتم بالتقنية بكل فروعها محب للذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة الاخرى حاصل على شهادة في البرمجة من Microsoft و Udacity